الأحد 29 نوفمبر 2020
اقتصاد

بشراكة مع مجموعة عبد المومن ..ال"سي دي جي" يستثمر في صناعة السيارات

بشراكة مع مجموعة عبد المومن ..ال"سي دي جي" يستثمر في صناعة السيارات خلال التوقيع على اتفاقية الشراكة
أثمرت المناقشات التي انطلقت منذ 2019 بين  المجموعة الصناعية المغربية عبد المومن وصندوق الإيداع والتدبير عبر فرعه "سي دي جي إنفست" في تحقيق شراكة في قطاع السيارات.
 وذلك بهدف تعزيز وجود رأس المال المغربي في النسيج الصناعي، وأيضا المساهمة في تحقيق الهدف المتمثل في زيادة معدل الإدماج المحلي إلى أعلى الدرجات. كما تهدف العملية كذلك إلى تعزيز دور الشركة في قطاع السيارات المغربي، ودعمها في خطة النمو الطموحة التي تعتزم تنفيذها لجعلها فاعلا مرجعيا في مختلف قطاعات القيمة المضافة.
في هذا السياق، تم، يوم 23 شتنبر 2020، توقيع عقد استثماري بين مجموعة عبد المومن وصندوق الإيداع والتدبير للاستثمار "سي دي جي إنفست" بحضور وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي مولاي حفيظ العلمي، والمدير العام لصندوق الإيداع والتدبير ، عبد اللطيف زغنون.
وتم تنفيذ العقد من خلال صندوق "المهن العالمية" التابع ل "سي دي جي إنفست"، من أجل الاستثمار في مشاريع شركة " Socafix " التابعة لمجموعة عبد المومن، حيث يبلغ الغلاف المالي الإجمالي لهذه العملية 110 مليون درهم.
وبهذه المناسبة رحب الوزير العلمي بهذا الاستثمار المغربي 100%، والذي سيساهم في تطوير الاندماج المحلي على نحو عميق، وتطوير القطاع إلى مستوى أفضل. 
مجموعة عبد المومن هي مجموعة صناعية برأسمال مغربي، تجمع بين العديد من الشركات، بما في ذلك شركة " Socafix" المتخصصة في تصنيع الهياكل المعدنية وقطع الغيار الآلية لشركات تصنيع السيارات والشركات المتعددة الجنسيات.
وتم إدراج شركة " Socafix" في المرتبتين الأولى والثانية، وفي قائمة زبنائها العديد من العلامات المعروفة نذكر منها: رونو، مجموعة "PSA" التي تضم علامتي بيجو وسيتروين، مجموعة " Lear" المتخصصة في الكابلاج، و" Faurecia " المتخصصة في إنتاج معدات السيارات، فضلا عن شركات أخرى متعددة الجنسيات في القطاع.
وأقامت مجموعة عبد المومن خطة للتنمية الصناعية كجزء من إعادة تنظيم أعمال السيارات في " Socafix"، من خلال منظور تعزيز مكانتها في المرتبة الأولى مع المصنعين، وتطوير أنشطة جديدة في قطاع السيارات المجاور للأنشطة الراهنة، وتنمية الشراكات الصناعية لتعزيز معرفتها التكنولوجية.
 
وتندرج هذه الشراكة مع سياق شهد فيه قطاع السيارات حيوية هامة بفضل سياسة عامة استباقية تمثلت بشكل خاص في مخطط التسريع الصناعي التي وضعت تعزيز أسس السيارات في النظام الإيكولوجي في المغرب كأولوية ضرورية.
وقد كان صندوق الإيداع والتدبير فاعلا رئيسيا،  من خلال دوره في تركيب منصة إنتاج "رونو"، وخلال الأيام الأخيرة في مجموعة "PSA"، بالإضافة إلى تطوير المناطق الصناعية.
وأعرب عبد اللطيف زغنون، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، عن تقدريه لرؤية هذه العملية الاستثمارية تخرج إلى أرض الواقع، وقال بهذه المناسبة :"يعكس هذا التحول الاستراتيجي الذي ما فتئت المجموعة تقوم به منذ عام 2017، ويبشر بفرص استثمارية جديدة لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، فضلا عن فرص تنمية جديدة للمملكة، تفعيلا لتوجيهات الملك محمد السادس، والذي تحدثت في العديد من المناسبات عن النسيج الإنتاجي المغربي، وخاصة صناعته الموجهة للتصدير".
وأعرب حكيم عبد المومن، الرئيس التنفيذي لمجموعة عبد المومن، عن رغبته القوية في إنشاء عن طريق هذه الشراكة "شركة مغربية رائدة في صناعة السيارات في المنطقة ورافعة استثمارية شاملة، ذات حرف متعددة، ومندمجة محليا".