الأربعاء 21 أكتوبر 2020
كتاب الرأي

مصطفى العراقي: هيئة تؤكد إفلاس أطروحة الانفصال

مصطفى العراقي: هيئة تؤكد إفلاس أطروحة الانفصال مصطفى العراقي
أقدم بضعة أشخاص الأحد الماضي بمدينة العيون على تأسيس ما اسموه "الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي" بعد أن أعلن جناح بالكوديسا ( تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان وتأسس سنة 2005 )عن حل هذا الاخير... وقد شكل المؤسسون مكتبا تنفيذيا وأصدروا بيانا تأسيسيا احتفت به جبهة البوليساريو من خلال عدد من المواقع الالكترونية التي تدور في فلكها ..
هناك ثلاث ملاحظات وجب إثارتها بشأن هذه الهيئة وما تضمنه بيانها والسياق الذي تأسست فيه :
أولا : لا بد من التأكيد على رفض هذه الخطوة بالرغم من أنها "لا حدث" . فمبدئيا إن وصف بلادنا وهي في صحرائها بأنه احتلال هي دعوة للانفصال ومس بالوحدة الترابية للمغرب . ولنذكر : لقد استشهد المئات من المدنيين والعسكريين من أجل استرجاع وصيانة حق تاريخي .وضحى ولا زال الشعب المغربي تضحيات جسام لتأكيد وترسيخ مغربية الصحراء . وهنا لابد أن نسجل بأن هناك قسما أبدعته المسيرة الخضراء والإجماع الوطني . وموقف واضح لاغبار عليه عبر عنه المرحوم الحسن الثاني وما فتئ يؤكد عنه جلالة الملك محمد السادس في خطبه بأن المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها ...وهناك دستور روحه التشبث بالوحدة الوطنية والترابية للمملكة ...
إن المطلوب وفي إطار ما أشرنا إليه سابقا التعامل بحزم تجاه هذه الخطوة المناورة ومواجهتها بما يصون الوحدة الترابية للمغرب من كل عبث .
ثانيا : إن تأسيس هذه الهيئة هو تعبير عن اتساع دوائر الفشل التنظيمي والدبلوماسي والدعائي لجبهة البوليساريو .وانحسار خطابها الانفصالي في تواجدها بمخيمات تندوف ولإفلاس تنظيماتها بالصحراء المغربية وتحركاتها بالمحافل الدولية ... وها هي تبحث عن إطار تعتقد أنه بإمكانه ضخ نفس جديد في شرايين تصلبت ودعاية انكشفت وشعارات سقطت...
في مخيمات تندوف هناك تآكل فظيع لأطروحة الانفصال واحتدام لصراعات الاجنحة بالجبهة .. وإقدام مسؤولين سابقين بكشف خبايا هذا الكيان الذي احتضنته الجزائر منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي وجعلت منه إحدى واجهات صراعها مع المغرب وسعيها للهيمنة الإقليمية بالمنطقة المغاربية. وها هي فضائح تطفو على السطح تشير الى متاجرة قيادة البوليساريو في المساعدات التي كانت توجه الى قاطني المخيمات ...
ثالثا : توالي خطوات سحب الاعتراف بالجبهة وجمهوريتها الوهمية . في افريقيا كما في أمريكا اللاتينية أعلنت العديد من الدول أن مايسمى بسفارات هذه الجمهورية وممثليات هذه الجبهة وشخصياتها أصبحت غير مرغوب فيها ولا يسمح لها القيام بأي نشاط فوق أراضيها .
رابعا : لم تعد قرارات مجلس الامن الدولي ولا توصيات الامين العام للام المتحدة بشأن الحالة في الصحراء تتضمن أي صيغة يستنتج منها أنها تنسجم وأطروحة البوليساريو والجزائر.. إن خيار الانفصال وكما أكد أكثر من مبعوث خاص للأمين العام هو خيار مستبعد غير واقعي بل ومستحيل .وحتى لوائح الاتحاد الافريقي وبعد عودة المغرب الى ه\ا التجمع القاري لم تعد لها تلك الصياغة والمضامين والحدة في العبارات التي كانت تدرج تحت طلب جارتنا الشرقية والجبهة...
خامسا: لم يعد المجتمع المدني الاسباني وبلديات هذا البلد تقدم وبسخاء منحا ودعما ومساندة لتنظيمات البوليساريو كما كان عليه الشأن في السنوات الماضية . بل هناك أحكام قضائية تمنع أنشطة هذا الكيان وحتى إشهار شعاراته في بعض الجماعات الترابية الاسبانية ...
لكل ماتمت الاشارة اليه أعلاه ولغيره يعد تأسيس ما سمي بالهيئة الصحراوية إعلان إفلاس أطروحة جبهة البوليساريو. وفي البيان التأسيسي هناك اعترافات ضمنية بهذا الافلاس . لكن هذا الا يعفينا من المطالبة بتعامل حازب تجاه أي تحرك يمس بوحدتنا الترابية أو إفساح المجال تحت أي مبرر أو ذريعة لأنشطة انفصالية بأقاليمنا الجنوبية..
سادسا : لا بد من الإشارة الى ملف طال انتظارنا من أجل حله ويتعلق بمعتقلي أحداث الحسيمة أو حراك الريف أو ...لا تهم اليوم التسميات التي يتبناها هذا الطرف أو ذاك .. شباب أكدوا طيلة أطوار محاكمتهم أنهم لا يدعون الى الانفصال بل كانت قاعدة تحركهم المطالبة بحقوق اقتصادية واجتماعية وثقافية ... إن طي هذا الملف سيعد خطوة ايجابية تنسجم ومطالب الحقل السياسي والحقوقي الوطني ..ويؤكد أن الدولة لا تكيل بمكيالين هنا ...وهناك.