الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
خارج الحدود

"جائزة خليفة" بالإمارات ترصد "تأثير العمليات الزراعية على إنتاج التمور الجيدة"

"جائزة خليفة" بالإمارات ترصد "تأثير العمليات الزراعية على إنتاج التمور الجيدة"

نظمت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي مساء يوم الأحد 13 سبتمبر 2020 محاضرة افتراضية حول “تأثير العمليات الزراعية على إنتاج التمور الجيدة”، قدمها الدكتور عبد الله بن عبد الله، خبير دولي بإنتاج وإكثار النخيل في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، بمشاركة 73 شخصاً نخبة من المزارعين والمنتجين والأكاديميين والمختصين بزراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور يمثلون 12 دول على المستوى العربي.

 

وتأتي هذه الندوة العلمية الافتراضية ضمن توجيهات الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس أمناء الجائزة، في إطار التزام الجائزة بنشر المعرفة العلمية والتوعية بالممارسات الجيدة للنخيل لتمكين المزارعين وتحسين جودة التمور. حيث أعرب الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي عن تقديره للجهود العلمية والمهنية التي قدمها الخبير الدولي في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الدكتور عبد الله بن عبد الله، في خدمة قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الإقليمي والدولي؛ مشيداً بجهوده العلمية بصفته أحد أعضاء اللجنة العلمية في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وفائز سابق بالجائزة بدورتها العاشرة ضمن فئة الشخصية المتميزة في مجال النخيل والتمور والابتكار الزراعي.

 

من جهته أشار المحاضر الدكتور عبد الله بن عبد الله خلال الندوة إلى أن جودة التمور تبدأ في الحقل وهي نتيجة لمجموع المعاملات الزراعية التي تُجرى على النخلة، مستعرضاً برنامج العمليات الزراعية لخدمة النخلة بدءً من جني حبوب اللقاح إلى التلقيح والخف وربط العذوق وتغطية العذوق والتقليم والتشويك والتعشيب وإزالة الفسائل والري والتسميد. وأضاف لقد أظهرت الأبحاث أنه كلما ازدادت عدد الأيام الفاصلة بين يوم تفتح غشاء الطلع ويوم إجراء التلقيح كلما انخفضت نسبة العقد وبالتالي نسبة الإثمار- وهذه الفترة تختلف بين الأصناف لقابلية الأزهار المؤنثة للتلقيح. كما أشار إلى كيفية معالجة ظاهرة المعاومة وكم عرجون أو عذق يجب أن نُبقي على النخلة لتلافي ظاهرة المعاومة والحصول على ثبات في عدد العذوق المنتجة سنوياً.

 

هذا وقد شكلت المحاضرة فرصة لتبادل الأفكار والآراء بين المزارعين والخبراء المشاركين والمحاضر الذي استفاض في شرحه وتفصيله على أهمية العمليات الزراعية على إنتاج التمور الجيدة من أجل تعظيم القيمة المضافة للتمور العربية.