الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
مجتمع

عبد الحميد فاتيحي: الباطرونا تطالب بامتيازات ضريبية للإغتناء الفاحش

عبد الحميد فاتيحي: الباطرونا تطالب بامتيازات ضريبية للإغتناء الفاحش عبد الحميد فاتيحي، الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل
تزامنا مع هذه الخرجة الإعلامية لاتحاد الباطرونا في المغرب، تستعد النقابات بدورها للتموقع جيدا إزاء ما سيأتي به قانون المالية 2021، حيث تحضر هي الأخرى لمجموعة من المقترحات التي ستقدمها للحكومة وتصب في اتجاه الحفاظ على الحقوق الاجتماعية للشغيلة في ظل هذه الظرفية العصيبة.
عبد الحميد فاتيحي، الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل، اعتبر أن قانون مالية 2021 سيكون بالفعل «قانون أزمة»، ولكن سيكون من بين رهاناته الكبرى، الحفاظ على السلم الاجتماعي الذي يمر بالضرورة عبر الحفاظ على القدرة الشرائية للشغيلة بشرائحها الاجتماعية الواسعة، وأوضح فاتيحي في تصريح ليومية «الاتحاد الاشتراكي» أن الفيدرالية الديمقراطية للشغل تؤكد على ضرورة دعم المقاولة المغربية، ولكن في اتجاه الحفاظ على مناصب الشغل، مع التأكيد على ضرورة التمييز بين المقاولات والقطاعات التي تضررت من الجائحة الوبائية كوفيد 19، وتلك التي لم تلحقها أية أضرار تذكر، كما هو الحال في قطاعات التأمين والاتصالات.. وعبر الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل عن خشيته من أن يستغل بعض أرباب المقاولات ظرفية الجائحة الوبائية لضرب المكتسبات الاجتماعية لمستخدميهم، وهو ما تم تسجيله بالفعل في عدد من القطاعات الإنتاجية التي تسجل فيها يوميا الكثير من التعسفات وحالات التوقيف، وفي ظل هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الشغيلة، انتقد عبد الحميد فاتيحي ظاهرة الغياب المطلق لوزارة الشغل، وتراخي أجهزتها التفتيشية إزاء هذه التجاوزات التي تسجل يوميا بالجملة (تسريحات، توقيفات، تعسفات..).
على صعيد آخر، دعا فاتيحي الحكومة إلى ضرورة الالتفات، من خلال قانونها المالي 2021، إلى الموظفين والأجراء المتواجدين في الصفوف الأمامية في مواجهة الجائحة الوبائية، وخصوصا في قطاعات الصحة والتعليم والقطاعات المرفقية، وذلك عبر سن إجراءات وتدابير مالية تحفيزية، لتشجيع هذه الفئة من أجل مواصلة أداء مهامها النبيلة.