الثلاثاء 9 مارس 2021
فن وثقافة

إدريس الخوري يكتب عن: الميلودي شغموم الذي بيننا

إدريس الخوري يكتب عن: الميلودي شغموم الذي بيننا الكاتبان إدريس الخوري (يمينا) والميلودي شغموم

العزيز الميلودي، أهلاً..

ها أنت هناك ونحن هنا، أكاد لا أصدق بأنك مريض حقاً أنت المتشبث بالحياة في جل مظاهرها، كيف تغدو إذا غدوت عليلاً؟ أيها الصديق التاريخي الذي حفر اسمه عن جدارة في الحقل الأدبي بالمغرب.

 

أكاد لا أصدق خبر مرضك الطارئ، أنت المتشبث بالحياة في جل مظاهرها.

 

أيها الكاتب النسيج وحده المشهد الثقافي المغربي، الذي كتب القصة القصيرة والرواية والمقالة، هل تقبل انتماءنا إليك في محنتك الصحية الآن؟ لقد فُجِعْنا في أزمتك الصحية التي لم نكن نتوقعها، أنت الذي تكون مشرقا في نادي الكرة الحديدية، تشرب ما طاب لك، تتحدث، تبتسم، تفتت الوقت إلى وحدات زمنية و تضع كل الأوقات الطارئة وراء ظهرك.

 

هكذا أنت، وها نحن معك في محنتك.