الجمعة 27 نوفمبر 2020
سياسة

أحزاب المعارضة بمجلس جهة درعة تافيلالت تستنكر تصريحات العدالة والتنمية

أحزاب المعارضة بمجلس جهة درعة تافيلالت تستنكر تصريحات العدالة والتنمية يحظيه بوشعاب (يسارا) والحبيب الشوباني
مازالت تداعيات التصريحات الصادرة عن عبد الله لهناوي رئيس جماعة الرشيدية المنتمي لحزب العدالة والتنمية، اعتبر فيها اختصاصات والي جهة درعة تافيلالت تتسم ب "طابع تعسفي، وتغلب عليها العرقلة، والبلوكاج والصد الهدف منها حجز الأموال في الثلاجة"، داعيا إلى التصدي له، تثير المزيد من ردود الفعل، فبعد الشكاية التي وضعها مولاي المهدي العلوي رئيس جماعة ملاعب بإقليم الرشيدية (الاتحاد الاشتراكي) لدى المحكمة الابتدائية، معتبرا خطاب لهناوي تحريضا على العصيان، (بعد هذه الشكاية) أكد تكتل أحزاب المعارضة بجهة درعة تافيلالت أن خطاب المظلومية، أسلوب سياسي ركيك، وخطاب شعبوي متجاوز، لاينم إلا على الفشل في تحمل المسؤولية والتهرب منها وإنكار الإعتراف بالخطأ، مستنكرين ومدينين كل فعل أو قول فيه تهجم على المؤسسات وممثليها، وكل دعوة تحريضية لخلق التصادم بين مختلف الفاعلين وتسفيه المجهودات والإساءة إلى صورة المؤسسات الوطنية وكل ما من شأنه أن يزرع لدى المواطنين الإحساس بعدم الثقة في المؤسسات. 
وجدد تكتل المعارضة في جهة درعة تافيلالت تأكيده أن بلوكاج التنمية بالجهة معروف من يقف وراءه منذ سنة 2016، ومن يروج لخطاب المظلومية في حملة انتخابية سابقة لأوانها.
كما جدد التكتل طلبه لوزير الداخلية بالتدخل العاجل من أجل تطبيق القانون بالجهة وباقي الجماعات لإنقاذ ورش الجهوية المتقدمة وإنقاذ التنمية الترابية من العبث والتسفيه السياسي والإنتخابي وزرع الفوضى الخلاقة.