الأحد 27 سبتمبر 2020
اقتصاد

العربي العلوي بلغيتي: كورونا فتح عيون المغاربة على فوائد التجارة الإلكترونية

العربي العلوي بلغيتي: كورونا فتح عيون المغاربة على فوائد التجارة الإلكترونية العربي العلوي بلغيتي

قدم العربي العلوي بلغيتي، مدير عام جوميا المغرب، في حوار مع " أنفاس بريس"، حصيلة أنشطة الشركة في قطاع التجارة الإلكترونية بعد 8 سنوات من تأسيسها.

وأوضح محاورنا أن حالة الطوارئ الصحية، والحجر الصحي على وجه الخصوص، دفعت بعض المنتجات إلى مركز الصدارة التي تتمثل في الضروريات الأساسية مثل الكمامات أو المواد الهيدرو كحولية. إضافة للطلب القوي على أجهزة ومستلزمات الكمبيوتر.

مؤكدا أن "كوفيد19" كشف عن فائدة التجارة الإلكترونية التي توفر اليوم حلا ضروريا لاحتياجات المغاربة.

 

*احتفلت مؤخرا جوميا ب8 سنوات بعد تأسيسها، كيف ترى حصيلة أنشطة الشركة في قطاع التجارة الإلكترونية؟

**احتفلت جوميا بالذكرى السنوية الثامنة لها في يوليوز تحت شعار "نحن أقوى سويا" ، حيث أظهرت مدى سرعة تطورها وتبنيها للتجارة الإلكترونية في السنوات الأخيرة في المغرب. لقد انتقلنا بالفعل من فكرة بسيطة لموقع على شبكة الإنترنت إلى شركة تجارة إلكترونية حقيقية، رائدة وطنية وقارية. على مدار 8 سنوات، قدمنا عدة خدمات لعملائنا، ولكن السياق مختلف اليوم ، فنحن نمنحهم الوصول إلى المنتجات والخدمات الأساسية للحفاظ على سلامتهم خلال هذه الفترة من الأزمة الصحية. اليوم ، أكثر من أي وقت مضى ، نحاول تقديم حلول لجميع احتياجاتهم اليومية المهمة.

 

*تزايد الإقبال على التجارة الإلكترونية مع التدابير الاحترازية والصحية للحد من انتشار وباء كورونا، وتوجه المستهلك المغربي نحو استعمال أكثر للتجارة الإلكترونية. كيف تعاملت جوميا مع هذه الوضعية، ( اللوجستيك، التخزين، التوزيع..)؟

**منذ بداية أزمة كورونا، قمنا بإعادة النظر في جميع منهجيات العمل التي نعتمد عليها، من أجل ضمان الاحترام التام لجميع إجراءات السلامة الصحية ومعايير النظافة من طرف الجميع.

وبالإضافة إلى ذلك، قمنا بمراقبة المنتجات والأثمنة التي يفرضها البائعون، كما جرى التشديد على مبادئ توجيهية صارمة لمكافحة المضاربة في الأسعار بكافة أشكالها وأنواعها، وضمان منتجات تمتثل امتثالا حازما لجميع القواعد واللوائح التوجيهية المعمول بها من لدن الأنظمة الصحية.

ومن بين الأولويات الأخرى التي عملنا عليها لضمان استمرارية أعمالنا، مع حماية صحة وسلامة موظفينا وشركائنا وزبنائنا أيضا، من خلال خدمة "التوصيل بدون تلامس" إلى المنزل، حيث يمكن للزبناء دفع أثمنة مشترياتهم إلكترونيا عبر منصة "جوميا باي" والاستفادة من التوصيل دون أي تواصل مادي مع رجال التسليم أو لمس النقود خلال المعاملة.

وللحد من عمليات التفاعل بين رجال التوصيل والزبناء قدر المستطاع، قمنا بالتشجيع على الدفع الإلكتروني عبر "جوميا باي" دائما، ما يتماشى مع الجهود التي تبذلها الحكومة للحد من مخاطر انتقال العدوى عن طريق تبادل النقود بين الأشخاص. ومن أجل التشجيع أكثر، قدمنا تخفيضات خاصة عن جميع عمليات الأداء التي تتم من خلال المنصة، ذلك في معظم البلدان التي تعمل فيها.

 

*ماهي المنتوجات الأكثر إقبالا للمستهلك لدى جوميا؟

**دفعت حالة الطوارئ الصحية ، والحجر الصحي على وجه الخصوص ، بعض المنتجات إلى مركز الصدارة التي تتمثل في الضروريات الأساسية مثل الكمامات أو المواد الهيدرو كحولية. شهدت المنتجات الأخرى المتعلقة بترتيب مساحة العمل في المنزل طلبًا قويًا من العملاء، ويشمل ذلك أجهزة الكمبيوتر ومستلزمات الكمبيوتر الأخرى.

كما سعى العملاء بشدة إلى منتجات التجميل للرجال والنساء ناهيك عن ملابس النوم والأزياء بشكل عام.

*ماهي آفاق تطور التجارة الإلكترونية؟

**اليوم، كشف كوفيد 19 عن فائدة التجارة الإلكترونية، خلال الفترة الأولى من الحجر الصحي، شهدت جوميا زيادة في عدد عملائها وطلباتها ، خاصةً الضروريات ومنتجات السلع الاستهلاكية.

اليوم، سرّعت حالة الطوارئ الصحية التحول الرقمي لأنها ساعد في منع انتشار الفيروس بسبب التباعد الاجتماعي. لقد تكيف المغاربة بسرعة مع الوضع من خلال استخدام التجارة الإلكترونية التي توفر حلاً ضروريًا اليوم لاحتياجاتهم اليومية.