السبت 28 نوفمبر 2020
مجتمع

شوارع الدار البيضاء تعيش حالة استثناء في أيام عيد الأضحى لهذه الأسباب

شوارع الدار البيضاء تعيش حالة استثناء في أيام عيد الأضحى لهذه الأسباب هذه السنة حافظت مدينة الدارالبيضاءعلى حركيتها
في كل مناسبة عيد أضحى، اعتادت مدينة الدارالبيضاء أن تعيش هدوءا غير مسبوق، ويغيب عن شوارعها ذلك الازدحام المعهود، والسبب يتجلى في سفر مئات التجار والعمال والعاملات لمدن أخرى للاحتفال بطقوس عيد الأضحى رفقة أسرهم وذويهم. لكن هذه السنة، حافظت مدينة الدارالبيضاء على حركيتها المثيرة وازدحامها المعهود.
 وهذا الأمر راجع لسببين إثنين، الأول يتجلى في وباء كورونا الذي جعل العمال والتجار الذين اعتادوا السفر في هذه المناسبة الدينية إلى التزام مساكنهم، والسبب الثاني راجع إلى تشديد المراقبة على التنقلات، خاصة وأن مدينة الدارالبيضاء صنفت ضمن المدن الثمانية التي وضعت تحت مراقبة مشددة، سواء بالنسبة للراغبين في التنقل لمدن أخرى أو الوافدين إليها.