الأحد 9 أغسطس 2020
مجتمع

في زمن كورونا..جثة مسن بمستشفى بقلعة السراغنة...تنتظر من يفرج عنها

في زمن كورونا..جثة مسن بمستشفى بقلعة السراغنة...تنتظر من يفرج عنها أزمة تنفس حادة تنهي حياة العجوز
أفاد مصدر جريدة "أنفاس بريس" أن عائلة من مدينة تاملالت بإقليم قلعة السراغنة تتكون من ستة أفراد كانت قد خضعت للعلاج بالمستشفى العسكري بمدينة بن جرير مدة عشرة أيام..وتم شفاؤها من مرض كورونا حيث تم نقلهم جميعا إلى موطنهم بتاملالت.
لكن تضيف نفس المصادر أن أحد أفراد هذه العائلة وهو عجوز طاعن في السن أصيب ظهر يوم عيد الأضحى، بأزمة تنفس حادة..مما أجبر العائلة على نقله إلى مستشفى لالة خديجة بتاملالت لتلقي العلاجات المستعجلة وتشاء الأقدار أن يفارق الحياة على الساعة الثانية والنصف من زوال يوم الجمعة 31 يوليوز 2020.
وقد تم نقل جثة الراحل إلى مستودع الأموات بمستشفى قلعة السراغنة بحضور عناصر الدرك الملكي للقيام بالاجراءات الضرورية المفروضة في مثل هذه الحالات المرتبطة بمرض كوفيد 19 .
الغريب في النازلة أن الجثة مازالت تنتظر من يتعامل مع ملفها الطبي إلى حدود كتابة هذا الخبر في غياب المسؤولين بمستودع الاموات... خصوصا أن هناك تخوفات وتساؤلات مشروعة يطرحها الرأي العام من قبيل : هل وفاة الراحل لها علاقة بمرض كورونا؟
وكم عدد المخالطين لهذه الحالة ؟
وأسئلة أخرى تترجم تخوفات المواطنين بمدينة تاملالت.