الاثنين 28 سبتمبر 2020
كورونا

ممرضة تعود من طنجة حاملة "كورونا" لبوزنيقة، وهذا عدد مخالطيها

ممرضة تعود من طنجة حاملة "كورونا" لبوزنيقة، وهذا عدد مخالطيها من بين مخالطي الممرضة المصابة بوباء كورونا 36 من مستخدمي وأطر مستوصف بوزنيقة

كانت الممرضة في زيارة خاطفة لمدينة طنجة لرؤية والدتها، لكن بعد يومين من عودتها لمدينة بوزنيقة أجرت التحاليل المخبرية الخاصة بوباء كورونا، لتفاجأ بإصابتها بوباء كورونا. واتضح جليا أن الممرضة التي تشغل مهمة "قابلة" بمستوصف بوزنيقة، قد حملت فيروس كورونا من طنجة التي تعيش هذه الأيام على تسجيل أرقام جد مرتفعة بالمصابين بوباء كورونا.

 

إصابة الممرضة المذكورة بوباء كورونا، جعل السلطات المحلية ومسؤولي القطاع الطبي ينكبون على إحصاء كل مخالطي المصابة وإخضاعهم للحجر الصحي، حيث خضعوا للتحاليل المخبرية، وينتظرون حاليا التعرف على نتائجها.

 

وهكذا تم حصر عدد المخالطين في 40 فردا، منهم أربعة من أفراد أسرة الممرضة و36 من أطر ومستخدمي مستوصف مدينة بوزنيقة.

 

ويذكر أن الإحصائيات الرسمية لمندوبية الصحة ببنسليمان تؤكد وجود 19 من الأفراد المصابين بوباء كورونا، ينتمون للعديد من الجماعات الترابية بإقليم بنسليمان (بوزنيقة، لفضالات، موالين الواد، عين تيزغة...)؛ وجميعهم يخضعون للحجر الصحي والتتبع الطبي. ومن بين المصابين بهذا الوباء اثنين من جزاري مدينة بوزنيقة، اللذين تم اكتشافهما بعد التحاليل المخبرية الخاصة بالجزارين الذين سيمنح لهم ترخيص ذبح أضاحي عيد الأضحى...