الأحد 1 أغسطس 2021
مجتمع

بوزنيقة.. مستشارون جماعيون أمام أنظار الفرقة الوطنية، والسبب؟

بوزنيقة.. مستشارون جماعيون أمام أنظار الفرقة الوطنية، والسبب؟ مصطفى الزهراوي، صاحب الشكاية الموجهة للوكيل العام

بناء على شكاية، سبق لمصطفى الزهراوي رئيس لجنة التعمير والمرافق العمومية ببلدية بوزنيقة، أن بعثها للوكيل العام باستئنافية الدار البيضاء؛ أعطى الوكيل العام تعليماته للفرقة الوطنية الدرك الملكي  قصد تدقيق البحث في مضمون الشكاية، وذلك من خلال الاستماع إلى كل الأطراف التي وجه لها صاحب الشكاية اتهامات مباشرة بارتكاب خروقات مرتبطة بملفات التعمير.

 

وهكذا، تم الاستماع أولا لصاحب الشكاية (م.ز) وإلى النائب الأول للرئيس (ب.ح) والمكلف بالتخطيط بالبلدية. فيما تتواصل الأبحاث في شأن نفس الملفات المرتبطة بتجزئات سكنية، تطرق لها صاحب الشكاية بالاسم، وقام بتدقيق الحديث عن الخروقات المسجلة بها.

 

وبفتح هذا الملف تعود الفرقة الوطنية من جديد لبلدية بوزنيقة، وذلك على غرار ما تم قبل ست سنوات في عهد المجلس السابق، حيث عاشت بلدية بوزنيقة أجواء غير عادية، بناء على شكاية من طرف اثنين من المستشارين، وهما السملالي وبايا، سبق توجيهها للوكيل العام، والتي كانت هي نقطة الوقوف على مجموعة من الخروقات، قادت أغلبية أعضاء المجلس السابق للمحاكمة، وانتهت بالحكم على رئيس بلدية بوزنيقة بأربع سنوات موقوفة التنفيذ.