الأحد 9 أغسطس 2020
مجتمع

بسبب تجاهل عريضة للمحامين...مسؤول بجمعية المحامين الشباب بمكناس يضرب عن الطعام

بسبب تجاهل عريضة للمحامين...مسؤول بجمعية المحامين الشباب بمكناس يضرب عن الطعام دعا البيان إلى تعديل القانون الأساسي لصندوق التكافل
أفادت مصادر مطلعة لجريدة "أنفاس بريس" أن المحامي خالد عدلي، محامي بهيئة مكناس والكاتب العام لجمعية المحامين الشباب بمكناس يخوض اعتصاما لمدة 30 ساعة بمقر هيئة المحامين بمكناس مقرونا بإضراب عن الطعام ، بدء من 10 من صباح اليوم الثلاثاء 7 يوليوز 2020 إلى غاية الساعة الرابعة مساء من يوم غد الأربعاء 8 يوليوز 2020.
ويأتي هذا القرار للتعبير عن استيائه الشديد من عدم التزام مجلس هيئة مكناس بالتحقيق الكامل للمطلب الذي أجمع عليه 427 توقيع من المحامين المسجلين بجدول الهيئة ( وهو ما يقارب ثلثي الرسميين )، مشيرا في بيان داخلي حصلت جريدة "أنفاس بريس" على نسخة منه من مصادر موثوقة أن عدم تحقيق مجلس الهيئة لمطلب المحامين يتعارض مع شرعية التمثيلية الديمقراطية، كما أن المعطيات المالية للهيئة لا تسمح بتبرير هذا التقليص وتتعارض مع مؤشرات السيولة المالية المتوفرة والتي سمحت بالتفكير في تخصيص مبلغ يفوق المليار سنتيم للإستثمار في عقار، وتخصيص ملايين الدراهم لبناء معهد للتكوين .
وأشار البيان أن عدم تجاوب مجلس الهيئة مع العريضة التي بعثها المحامون كان مخيبا للآمال، بسبب عدم إدراج العريضة بشكل صريح في جدول أعمال اجتماع المجلس، بالرغم من مطالبة بعض أعضاء المجلس بعرضها ومناقشتها، مبديا استغرابه لكون القانون يفرض على الجماعات الترابية إدراج العرائض النقدمة من طرف المواطنات والمواطنين بجدول أعمالها بمجرد توقيعها من 500 شخص بالنسبة للجهات التي يصل عدد ساكنتها 3 مليون نسمة، ولايكون مجلس هيئة مكناس – يضيف – في طليعة المؤسسات التي تعطي النموذج في التمسك بمبادئ الديمقراطية التشاركية .
كما دعا البيان إلى تعديل القانون الأساسي لصندوق التكافل وفق مقاربة تشاركية لضمان الحماية الإجتماعية الدائمة للمحامين المنتسبين للهيئة.
وسجل البيان عدم الإستجابة الكاملة للمطالب المدرجة في العريضة، منتقدا تقليص مبلغ الدعم المالي لتغطية أشهر يوليوز وغشت وشتنبر إلى 3000 درهم عن كل شهر بدلا عن 5000 درهم، و إلى 1500 درهم عن كل شهر بالنسبة للمتمرنينن مضيفا بأن هذا القرار لا يستجيب إطلاقا للإحتياجات الموضوعية للمحامين في هذه الظرفية العصيبة التي تتضاعف فيها المصاريف والإلتزامات 
( العطلة الصيفية، عيد الأضحى، الدخول المدرسي ) مع ما تسجله العودة التدريجية لعمل المحاكم من استمرار للكساد المهني، علما أن مبالغ الدعم المقررة في الدفعات السابقة بالكاد كانت تكفي – يضيف المحامي عدلي في نفس البيان - .
بالمقابل اتصلت جريدة " أنفاس بريس " بالمحامي خالد عدلي من أجل استيقاء تصريحه في الموضوع، لكنه اعتذر عن الإدلاء بأي تصريح في هذا الشأن، لكون الموضوع يعد – حسب قوله - " شأنا داخليا " لهيئة المحامين بمكناس.