الثلاثاء 22 يونيو 2021
اقتصاد

توقف النشاط التجاري لـ "خميس" بوزنيقة، هل هو مؤقت أم نهائي؟

توقف النشاط التجاري لـ "خميس" بوزنيقة، هل هو مؤقت أم نهائي؟ خميس بوزنيقة. أحد أكبر الأسواق الأسبوعية بالمغرب

بالرغم من استئناف كل الأسواق الأسبوعية بكل مناطق المملكة لأنشطتها التجارية، فإن النشاط التجاري لخميس بوزنيقة مازال متوقفا، وذلك أمام سكوت مطبق من طرف بلدية بوزنيقة الملتزمة للصمت؛ لتبقى الإشارة الوحيدة مرتبطة بيافطة معلقة بمحيط تراب نفس السوق، كتب عليها "تم توقيف النشاط التجاري للسوق الأسبوعي خميس بوزنيقة إلى إشعار آخر".

 

الإشعار الآخر تنتظر ساكنة بوزنيقة التعرف عليه.. فهل هي النهاية الرسمية لنشاط هذا السوق بموقعه المعتاد، وسيتم تنقيله لمكان آخر محدد له في اتجاه جماعة الشراط؟

 

ولغاية تنوير الرأي العام بالمستجدات المرتبطة بمستقبل السوق الأسبوعي، اتصلت "أنفاس بريس" بمجموعة من مكونات بلدية بوزنيقة من أغلبية ومعارضة، وتبين لها أن الخلاف بشأن اتخاذ القرار النهائي ما زال مطروحا، إلا أن الأكيد في موضوع إغلاقه مستمر، واتخاذ القرار النهائي سيتم عبر الدورة القادمة للمجلس البلدي ببوزنيقة.

 

المعطيات المؤكدة حاليا تتجلى في عدم التأشير على استئناف النشاط التجاري للسوق الأسبوعي "خميس بوزنيقة"، منذ أكثر من ثلاثة أشهر، فالمنطق يفرض الإفصاح عن ما هو المسار المستقبلي لهذا السوق.

 

يذكر أن تنقيل هذا السوق الأسبوعي يبقى أمرا مستحبا، لكونه أصبح يطرح أسبوعيا العديد من المشاكل المستعصية على واجهات تنقل السكان، حيث أن محيطه يعرف اختناقا مروريا لا يطاق.