الأحد 27 سبتمبر 2020
اقتصاد

أرباب المقاهي والمطاعم: الحكومة تُشهر عجزها ولجنة اليقظة فشلت في تدبير جائحة كورونا

أرباب المقاهي والمطاعم: الحكومة تُشهر عجزها ولجنة اليقظة فشلت في تدبير جائحة كورونا نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب ومشهد لمقهى

دعت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، جميع المهنيين، إلى حمل الشارة الحمراء، كخطوة أولية، احتجاجا على تجاهل لجنة اليقظة والوزارات الوصية على القطاع، والاستعداد لتنظيم وقفات احتجاجية محلية، ريثما يتم رفع الحجر الصحي نهائيا، وتنظيم أشكال نضالية وطنية.

 

وقرر المكتب الوطني للجمعية، الذي انعقد مساء يوم 21 يونيو 2020، لتدارس البلاغ المشترك لوزارة الداخلية ووزارة الصحة وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، والذي تم فيه اتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير لتأطير المرحلة الثانية من مخطط تخفيف الحجر الصحي ابتداء من 24 يونيو 2020، ترك الخيار للمهنيين بين استئناف العمل من عدمه، وذلك مراعاة للظروف الاجتماعية والمأساوية التي يعيش المهنيون الذين لم يجدوا ما يعيلوا بهم أسرهم، مع احترام قرار بعض الأقاليم التي اختارت عدم استئناف العمل.

 

وعبرت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم عن شجبها لما سمته تجاهل لجنة اليقظة لمطالب ومقترحات الجمعية الوطنية، واستغرابها لطريقة تدبير هاته اللجنة للجائحة، واعتبرت أن لجنة اليقظة التي لم تسطع حتى عقد لقاء مع المهنيين للإنصات إليهم وطمأنتهم، ولا تعقد لقاءاتها إلا بعد ثلاثة أسابيع هي لجنة لا تحمل من اليقظة إلا الاسم وسباتها أعمق مما يتصور.

 

واستنكرت الجمعية، في بلاغ توصلت به "أنفاس بريس"، لما سمته تعنت المؤسسات المعنية والوزارات الوصية على القطاع  ولجنة اليقظة ولتعاملها الغير المسؤول مع معاناة مهنيي القطاع، مما يعد استخفافا واحتقارا لجميع المهنيين المغاربة، وهو دليل على ضعف وعجز وعدم انسجام الحكومة وفشل لجنة اليقظة في تدبير الجائحة التي تمر بها بلادنا.