الثلاثاء 14 يوليو 2020
مجتمع

هذا ما أسفر عنه لقاء سعيد امزازي مع الفدرالية بخصوص واجبات التمدرس بالتعليم الخاص

هذا ما أسفر عنه لقاء سعيد امزازي مع الفدرالية بخصوص واجبات التمدرس بالتعليم الخاص خلال اللقاء الذي جمع سعيد أمزازي ونور الدين العكوري
علمت "أنفاس بريس" من مصادرها الخاصة، أن اجتماع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، بالفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمغرب، يوم  الإثنين 1 يونيو 2020  بالرباط، جاء في اطار ما تشهده الساحة التعليمية بالقطاع الخاص من توتر كبير وشد وجدب بين أولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية الخصوصية واصحاب هذه المؤسسات، وماترتب عن ذلك من سوء الفهم بخصوص آداء واجبات التمدرس عن فترة الحجر الصحي والتي ألغت الوزارة خلالها الدروس الحضورية، وعوضتها بالتعليم عن بعد.
وفي هذا السياق صرح لـ"أنفاس بريس" نور الدين العكوري رئيس فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب، أن اجتماع وفد الفيدرالية مع التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي،
والذي احتضنته مقر الوزارة زوال يوم الإثنين 1 يونيو 2020، تمحور حول مستجدات  الساحة التعليمية وخصوصا مسألة أداء واجبات التمدرس بالقطاع الخاص برسم فترة الحجر الصحي والتي شهدت أبعادا خطيرة من خلال تنظيم البعض لوقفات احتجاجية بأبواب بعض المؤسسات، بالعديد من المدن المغربية، بل اتخذت بعضها تطورات خطيرة غير مسبوقة من خلال لجوء بعض الاطراف الى القضاء، بحسب العكوري.
وارتباطا بذات الموضوع اوضح العكوري بأن الفيدرالية رفعت مطالب الآباء والأمهات في هذا الشان الى الوزير، مؤكدا تفهم هذا الأخير لإكراهات الأسر المغربية في هذا الظرف الاستثنائي والخاص حيث تم الإتفاق مبدئيا، على عقد جلسات حوار بهذا الشأن تجمع فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب إلى جانب إتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب ورابطة التعليم الخاص بالمغرب، شريطة ان يراعي أي اتفاق منتظرالمصلحة الفضلى للمتعلمين، ووضعيات الأسر المادية جميعها، وتحديد نسبة الأداء على ضوء نوعية وجودةالتعليم عن بعد المؤداة من طرف كل مؤسسة.
واستطرد العكوري بأن فيدرالية جمعيات الامهات والاباء بالمغرب باعتبارها شريكا استراتيجيا للوزارة الوصية على قطاع التعليم، وممثلا جمعويا قانونيا،لاباء واسر الثلميذات والثلاميذ،طالبت بالحاح من الوزير بإدماج فئات السائقين والمرافقات والمربيات وأعوان الخدمة بمؤسسات التربية والتكوين الخصوصي المتضررين من جائحة كورونا ،ضمن فئات المستفيدين من التعويض الجزافي المرصود بهذا الشأن، مع ضرورة تمتيع هذه الشريحة الاجتماعية النشيطة بكل حقوقها المنصوص عليها في مدونة الشغل.