الاثنين 13 يوليو 2020
فن وثقافة

مكناس..خلق منصة لمواكبة الفعل الثقافي في زمن الحجر الصحي

مكناس..خلق منصة لمواكبة الفعل الثقافي في زمن الحجر الصحي عبد الإله نفيس، المدير الإقليمي للثقافة بمكناس وواجهة المركز الثقافي محمد المنوني
حرصت المديرية الإقليمية للثقافة بمكناس على استمرارية التواصل الثقافي والفني مع المرتفقين وعموم المواطنين منذ الإعلان عن الحجر الصحي، عبر تسطير برامج ثقافية عن بعد، والتي تتوخى حسب بلاغ للمديرية تلقت جريدة " أنفاس بريس " نسخة منه نشر الثقافة واستمرارية  الحضور الثقافي والفني عبر التفاعل مع عدد من المبادرات الثقافية والفنية، بمشاركة مثقفين وفنانين وعدد من الجمعيات الثقافية والفنية، والتي كانت تجسيدا حقيقيا للتضامن بين مختلف مكونات المجتمع.
هكذا تابع المواطنون الفعل الثقافي بالعاصمة الإسماعيلية والذي اكتسى المظهر التضامني والتحسيسية عبر الصفحة الرسمية للمديرية الإقليمية للثقافة، وعبر صفحات المراكز الثقافية بعمالة مكناس، والتي غطت مختلف أصناف الفنون والتعبيرات الثقافية والفنية، والتي استهدفت مختلف فئات المجتمع، ومن أبرزها : التراث الثقافي من خلال تقديم برامج تعرف بالموروث الثقافي لمدينة مكناس، الفنون وخصوصا السينما عبرفتح الفرصة لإعادة مشاهدة أفلام سينمائية، الاهتمام بالطفولة عبر ربطها بالحكايات ذات المضامين التربوية والتي من خلالها نجسد الاهتمام بفئة هي في أشد الحاجة للمنتوج الثقافي، الموسيقى بمختلف أنواعها كفسحة للتأمل والحوار مع الكلمة الهادفة والنغمة الجميلة، معارض افتراضية في الفتوغرافيا والفنون التشكيلية، مسابقات فنية وأدبية أبرزها ومن أمثلتها مسابقة أحسن لباس تقليدي أمازيغي، تقديم إصدارات ثقافية وقراءت إبداعية تهتم بالكتاب والكتاب ثم خلق حوارات مفتوحة مع الكتاب والمبدعين والتي لامست مجموع القضايا الفكرية والمجتمعية.
وكان رهان المديرية الإقليمية للثقافة بمكناس، هو خلق منصة للتفاعل الثقافي في مواجهة وباء كورونا، وجعل الثقافة والفن في متناول المواطنين، وهم يعيشون زمن الحجر الصحي.