السبت 8 أغسطس 2020
فن وثقافة

"القيادة النسائية: نقط التقاء بين المغرب وفنلندا"، بعيون فاطمة رومات

"القيادة النسائية: نقط التقاء بين المغرب وفنلندا"، بعيون فاطمة رومات فاطمة رومات مع صورة غلاف مؤلفها

"القيادة النسائية: نقط التقاء بين المغرب وفنلندا"، عمل جديد صدر للأستاذة الجامعية فاطمة رومات، التي نسقت فقراته وكتب له تقديما. ويضم بين دفتيه مداخلة السفيرة السابقة لفنلندا وكلمة الوزير السابق للوظيفة العمومية وزير العدل حاليا بنعبد القادر، ونائبة عمدة هلسنكي ورئيسة جامعة Tampere، كما شمل مداخلات قيمة لأكاديميات وأكاديميين وازنين من فنلندا والمغرب.

 

ويحتوي الكتاب على مقالات بثلاث لغات هي: العربية، الإنجليزية والفرنسية، وتهم أربعة محاور:

- القيادة النسائية في المجال السياسي؛

- القيادة النسائية في الجامعة؛

- القيادة النسائية والتكنولوجيا؛

- المقاولات النسائية.

 

وتناولت المقالات بتفصيل مشاركة المرأة الفعالة في كل هذه المجالات وكذا العراقيل والمشاكل التي تعترض المرأة بصفة عامة، والمرأة المغربية بصفة خاصة. كما تم اقتراح الحلول الفعلية والعملية لتجاوزها.

 

ويعتبر هذا الكتاب بمثابة دعوة إلى أن تكون قضية تعزيز حقوق المرأة موضوعا توافقيا يتجاوز الاعتبارات الحزبية والدورية، ويربطها بثوابت البلدان من خلال الخيار الديمقراطي.

 

الكتاب أنجز من طرف المعهد الدولي للبحث العلمي وبشراكة مع سفارة فنلندا بالمغرب، وصدر عن مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال.