الجمعة 10 يوليو 2020
خارج الحدود

اسبانيا تشرع في تسريع عودة الإسبان العالقين في المغرب 

اسبانيا تشرع في تسريع عودة الإسبان العالقين في المغرب  اسبانيون عالقون بالمغرب(أرشيف)
شرعت اسبانيا في تسريع وتيرة عودة الإسبان العالقين بمختلف دول العالم، عبر الترخيص بعودة 12 ألف شخص يحملون الجنسية الإسبانية من المغرب، وقد نوهت صحيفة " الباييس " الإسبانية بتعاون السلطات المغربية في هذا الإطار، مشيرة الى أن المغرب يعد من البلدان الأكثر جدية في ما يتعلق بتسيير الحدود، منذ الإعلان عن تفشي وباء كورونا، علما أن القاعدة العامة المطبقة في البلاد هي إغلاق الحدود.
وذكرت المصادر أنه وبعد وصول إحدى الرحلات البحرية الى " مالاغا "، فإنه من المرتقب خروج 4 رحلات أخرى في النصف الأول من شهر يونيو 2020 انطلاقا من المغرب، مضيفة بأن السلطات المغربية اتخذت التدابير اللازمة لتأمين عودة الإسبان العالقين في المغرب.
وبعودة 912 من العالقين الإسبان بالمغرب عبر ميناء طنجة المتوسطي يوم الخميس 28 ماي 2020، يكون بذلك عدد الإسبان أو المقيمين العالقين في الخارج والذين تمكنوا من العودة الى اسبانيا هو 28000 شخص، بفضل المساعدات التي قدمتها وزارة الخارجية الإسبانية لتمكينهم من العودة.
وأشارت المصادر أن هؤلاء الذين تمكنوا من العودة ليسوا سوى نسبة ضئيلة من الإسبان العالقين بمختلف دول العالم،  مضيفة بأن نسبة كبيرة منهم استطاعوا العودة الى اسبانيا اعتمادا على إمكانياتهم الخاصة.
 وذكرت المصادر أن وزارة الخارجية الإسبانية خصصت لحدود الآن 60 طائرة لتأمين عودة الإسبان العالقين في مختلف دول العالم.
وفي ما يتعلق بالمغرب، فقد تم تسريع وتيرة العودة، علما أن السلطات المغربية اتخذت تدابير وصفتها وسائل الإعلام الإسبانية ب " الهامة " والتي تعد استثناءا من قاعدة إغلاق الحدود. هكذا تم تنظيم رحلتين في 22 و 28 ماي 2020 من المغرب نحو اسبانيا، ويرتقب أن تنضاف إليهما رحلات أخرى في 3، 4، 10 و 11 يونيو 2020.
وإضافة الى الإسبان الذين تمكنوا من العودة من البلدان المغاربية، فقد تمكن 4500 من العالقين الإسبان بأوروبا من الدخول عبر الحدود الإسبانية، في حين لازال الكثير من العالقين الإسبان ينتظرون إيجاد حلول من طرف الحكومة الإسبانية.