الأحد 12 يوليو 2020
مجتمع

سلطات المضيق تستقبل دفعة ثالثة من العالقين وتخضعهم للحجر الصحي

سلطات المضيق تستقبل دفعة ثالثة من العالقين وتخضعهم للحجر الصحي جانب من استقبال المغاربة العائدين من سبتة المحتلة

أفادت مصادر مطلعة أن 37 شخصا من المغاربة العالقين بمدينة سبتة المحتلة تمكنوا من العبور نحو تراب عمالة المضيق-الفنيدق فجر يوم الاثنين 25 ماي 2020.

 

وحسب المصادر، فإن خروج هؤلاء يأتي بعد الدفعة الثانية التي استفادة من حق العودة يوم السبت 23 ماي 2020 والتي تكونت من 40 شخص مقابل رفض السماح لـ 60 شخصا بالعبور، الأمر الذي قاد إلى عودتهم الى المدينة المحتلة.

 

 

ووفق مصادر جريدة "أنفاس بريس"، فإن المغاربة العائدين تم توجيههم نحو مركز الاصطياف التابع للبنك الشعبي بعمالة المضيق-الفنيدق من أجل الخضوع للحجر الصحي، مشيرة إلى أن العائدين تم إعداد قائمة أسمائهم من طرف جمعية الهلال الأبيض بسبتة المحتلة، وتمكنوا من الوصول إلى معبر "تاراخال" المتاخم لتراب مدينة الفنيدق بطرقهم الخاصة ليلة يوم الأحد 24 ماي 2020 تمهيدا للعبور. وأنه وقبل وصولهم إلى المعبر تم إخضاعهم لعمليات تدقيق أسمائهم وهوياتهم من طرف الشرطة الإسبانية، من أجل التأكد من ورود أسمائهم ضمن القائمة الرسمية الموجودة لدى السلطات الإسبانية والتي تم إعدادها بتنسيق مع السلطات المغربية.. مضيفة بأن تنسيقا حثيثا تم في ساعات متأخرة من ليلة يوم الأحد 24 ماي 2020 بين السلطات المغربية ونظيرتها الإسبانية لتأمين عملية خروج الدفعة الثالثة من العالقين والتأكد من حضور جميع الأشخاص الواردة أسمائهم ضمن القائمة.

 

 

وبذلك يكون عدد المغاربة الذين تمكنوا من العبور إلى حدود يوم الاثنين 25 ماي 2020، هو 278 شخص، في انتظار تسوية أوضاع فئة ثانية فوجئت بعدم ورود أسمائها ضمن القائمة التي قدمتها الحكومة المغربية للسلطات الإسبانية، والتي يقدر عددها بحوالي 160 شخص حسب مصادر جريدة "أنفاس بريس" من داخل المدينة المحتلة، مقابل وجود فئة ثالثة رفضت العودة بسبب رفع الحجر الصحي في مدينة سبتة المحتلة وتخوفهم من فقدان مناصب شغلهم داخل المدينة، في ظل الغموض والضبابية التي تسود بشأن فتح الحدود.