الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
مجتمع

القطب الصناعي للفوسفاط باليوسفية يكشف على نموذج انتهازية العمل الجماعي والجمعوي

القطب الصناعي للفوسفاط باليوسفية يكشف على نموذج انتهازية العمل الجماعي والجمعوي المحكمة الابتدائية باليوسفية
أفادت مصادر جريدة "أنفاس بريس" أن المصلحة القانونية للقطب الصناعي للفوسفاط بمنطقة الكنتور قد تقدمت بشكاية للمحكمة الابتدائية باليوسفية في موضوع خيانة الأمانة والنصب ضد رئيس جمعية محلية يشغل كذلك منصب مستشار جماعي بالجماعة الترابية الكنتور التابعة لإقليم اليوسفية.
وأشارت شكاية المسؤول القانوني بالفوسفاط إلى أن رئيس الجمعية المذكور كان قد تقدم بطلب دعم مالي يقدر بـ 40 ألف درهم، من أجل إصلاح سيارة خاصة بالنقل المدرسي، وأرفق ملف الطلب بفاتورة تحدد قيمة مختلف قطع الغيار المطلوبة، فضلا عن تعزيز ملفه بالتزام يتعهد من خلاله بإصلاح سيارة النقل المدرسي.
الجهات المعنية بتقديم الدعم من داخل إدارة القطب الصناعي للفوسفاط باليوسفية لم تتردد في الاستجابة لطلب رئيس الجمعية، حيث سيتم تحويل مبلغ 40 ألأف درهم لحساب جمعية الرئيس الذي هو في نفس الوقت عضو جماعي .
وحسب مصادر جريدة "أنفاس بريس" فإن رئيس الجمعية، المستشار الجماعي ممثل الساكنة بجماعة الكنتور، لم يف بتعهده والتزاماته اتجاه إدارة الفوسفاط، ولم يقدم تقريرا ماليا مفصلا عن مصاريف إصلاح سيارة النقل المدرسي الذي طالبت به الإدارة من المعني لتبرير مصاريف الدعم.
تملصه من الواجب عجل بتسريع وثيرة فتح ملف قضائي من طرف مسؤولي موقع الكنتور وتكليف مفوض قضائي، لإجراء معاينة على سيارة النقل المدرسي، حيث سيتبين أنها لا زالت تركن في مكانها ولم يتم معالجة أمراضها وأعطابها الميكانيكية المكلفة.
الأغرب من ذلك أنه بعد الإطلاع على الحساب البنكي للجمعية من طرف من يهمه أمر تبرير الدعم ومصاريف الإصلاح تبين أن المبلغ المودع تم سحبه بالكامل.
على ضوء هذه المعطيات، أمرت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية باليوسفية، باعتقال المتهم  ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، بعد أن استمعت أليه عناصر المركز القضائي للدرك الملكي باليوسفية بمعية أمين مال الجمعية.