السبت 24 أكتوبر 2020
سياسة

حركة صحراويون من أجل السلام تراسل الأمين العام الأممي

حركة صحراويون من أجل السلام تراسل الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريس، والحاج أحمد باريكلا(يسارا)
بعث السكرتير الأول لحركة “صحراويون من أجل السلام” الحاج أحمد باريكلا برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أبلغه من خلالها بالاعلان عن تأسيس الحركة في 22 من أبريل المنصرم، كما أوضح السياق السياسي الذي تأسست فيه، باعتبارها “قوة سياسية جديدة ومستقلة تمثل قطاعات مهمة من السكان بصفتي الجدار، وتتطلع إلى لعب دور حيوي في حل المشكلة المستمرة بالإقليم منذ خمسة عقود” توضح الرسالة.
 
وأشار الحاج أحمد في رسالته إلى أن “لائحة الموقعين على البيان التأسيسي للحركة تضم مجموعة كبيرة من المثقفين والضباط والدبلوماسيين السابقين في البوليساريو ونشطاء حقوق الإنسان وكذلك أبناء وأحفاد أعضاء الجماعة أو الجمعية العامة للصحراء في المستعمرة الاسبانية السابقة”، مضيفا أن سبب وجود الحركة يتمثل في “لفت انتباه المنتظم الدولي، وممارسة تأثير إيجابي بهدف التوصل إلى حل سلمي لمشكل ربما يكون الأقدم والأكثر الما من بين الملفات المدرجة على جدول أعمال الهيئة الدولية العليا”.
 
وبخصوص أهداف الحركة فقد أوضح السكرتير الأول أنها “تريد تشجيع إعادة تنشيط دينامية، من شأنها أن تؤدي إلى تتويج عاجل وناجح للجهود المبذولة لصالح الحل، لإنهاء المعانات الطويلة والمؤلمة لشعبنا، وتحقيق الرفاهية والكرامة له”، مضيفا أنه “ومن أجل هذه المهمة الملحة والعاجلة، تود الحركة الاعراب عن استعدادها التام للتعاون كما يملي ذلك شعارها: سلام، عدالة، وفاق”.
 
وختم الحاج أحمد رسالته الموجهة للأمين العام الأممي بطلب إبلاغ البلدان الصديقة للصحراء الغربية، وغيرها من أعضاء مجلس الأمن الدولي بمضمون الرسالة.
 
عن موقع:          
صحراويون من أجل السلام