الأربعاء 30 سبتمبر 2020
مجتمع

" قادمون وقادرون " تدعو إلى التخفيف من الأكتظاظ بالسجون والعفو الشامل عن معتقلي الحركات الإجتماعية 

" قادمون وقادرون " تدعو إلى التخفيف من الأكتظاظ بالسجون والعفو الشامل عن معتقلي الحركات الإجتماعية  المصطفى المريزق، رئيس حركة قادمون وقادرون-مغرب المستقبل
دعت حركة قادمون وقادرون في بيان بمناسبة فاتح ماي 2020 إلى  الرفع من ميزانية الصحة وفق توجهات المنظمة العالمية للصحة و تمكين الطواقم الصحية/ الطبية من كل الأدوات و الوسائل الوقائية و الصحية والعملية، و دعم قطاع التعليم و البحث العلمي باعتباره اللبنة الأولى لتقدم المجتمع، و تعميم التعليم عن بعد، و إتاحته  لكل التلاميذ و الطلبة في الحواضر و القرى و كل مناطق مغرب الهامش.
كما دعت إلى التخفيف من الاكتظاظ في المؤسسات السجنية والاصلاحية، والعفو عن المسنين والمرضى منهم، والمحكومين بمدد قصيرة، والمعتقلين في إطار الاعتقال الاحتياطي، وتمتيع المعتقلين على خلفيات الحركات الاجتماعية  والاحتجاجات المطلبية والاضرابات الطلابية بالعفو الملكي الشامل.
وفي ما يتعلق بوضعية مقاولات الشباب والمقاولات الصغرى والمتوسطة المتضررة بسبب تداعية جائحة كورونا، طالبت الحركة بوضع خطة وطنية موحدة لمواكبتها، وضمان استمراريتها، وحمايتها من الإفلاس، ودعم القطاعات المتضررة من الجائحة كقطاع السياحة والصناعة التقليدية والنقل والمطاعم والمقاهي.
وطالبت الحركة بسحب مشروع 20/22 المتعلق باستعمال شبكة التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، والدعوة إلى تبني مقاربة تشاورية و حوار وطني بين كل المعنيين والشركاء قصد إبداء الرأي، وعدم المساس بحرية التعبير، واحترام التزامات المغرب الدولية والمقتضيات الدستورية المتعلقة بحقوق الإنسان، وحماية وتحصين كل المكتسبات الحقوقية والاجتماعية والثقافية التي راكمتها بلادنا.
ولم يفت الحركة التطرق لمعاناة المغاربة العالقين بالخارج، حيث طالبت بالتدخل العاجل من أجل فك الحصار والعزلة عن المغاربة العالقين في الخارج و تسريع إجراءات ارجاعهم لوطنهم الأم، والسماح لمغاربة العالم المتواجدين بالمغرب بالرجوع إلى بلدان إقامتهم، وعدم المساس بحقوق المهاجرات والمهاجرين النظاميين وغير النظاميين وطالبات وطالبي اللجوء، وتمتيعهم بحقوقهم كاملة غير منقوصة.