الأربعاء 8 يوليو 2020
مجتمع

الفريق الاشتراكي يطالب وزير الداخلية بإدراج إقليم اليوسفية ضمن صندوق مكافحة الكوارث الطبيعية

الفريق الاشتراكي يطالب وزير الداخلية بإدراج إقليم اليوسفية ضمن صندوق مكافحة الكوارث الطبيعية مشهد من آثار فيضانات واد كشكاط وقرية سيدي احمد بالكنتور
على خلفية التساقطات المطرية الغزيرة التي تسببت في فيضانات واد كشكاط، وما خلفته من مآسي أجتماعية سواء بجماعة رأس العين أو جماعة الكنتور ومدينة اليوسفية، وجه رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب النائب البرلماني شقران أمام سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، حول التهديدات المتكررة فيضانات وادي كشكاط بإقليم اليوسفية.
وجاء في سؤال الفريق الإشتراكي بمجلس النواب أنه "بالإضافة إلى تداعيات جائحة فيروس كورونا الذي يعيشها إقليم اليوسفية، شأنه شأن باقي أقاليم المملكة، وما واكب ذلك من إجراءات احترازية، فإن الأمطار الغزيرة التي عرفها الإقليم، لاسيما جماعة رأس العين وجماعة الكنتور وجماعة اليوسفية، نتج عنها فيضان واد كشكاط الذي يخترق مركز الكنتور ومدينة اليوسفية، زادت من متاعب الساكنة، الشيء الذي أصبح يهدد سلامتهم كلما تهاطلت الأمطار".
وأوضح سؤال الفريق الاشتراكي بأنه  " بالرغم من عقد اتفاقية شراكة بين جماعة اليوسفية وجماعة الكنتور وجهة مراكش- آسفي و مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط و وكالة الحوض المائي تانسيفت، لتهيئة واد كشكاط، إلا أنها لازالت بين رفوف المكاتب ولم ترَ النور لحدود اللحظة، الشيء الذي يستدعي تدخلا عاجلا لتنفيذها وبالتالي الحد من المخاطر التي تتهدد الساكنة والبنيات التحتية للجماعات الترابية المجاورة للواد، ويدعو الجهات الوصية إلى إدراج الإقليم ضمن صندوق مكافحة الكوارث الطبيعية".
وفي سياق متصل طالب الفريق الاشتراكي بمجلس النواب من وزير الداخلية "توضيح الإجراءات والتدابير التي ستتخذها وزارته لإزالة خطر واد كشكاط على إقليم اليوسفية ".
وشدد سؤال الفريق الاشتراكي على "ضرورة كشف الأسباب الكامنة وراء تعثر اتفاقية شراكة لتهيئة واد كشكاط" .