الأربعاء 8 يوليو 2020
خارج الحدود

إسبانيا تعلن استراتيجية عودة الحياة إلى طبيعتها وتسمح للأطفال بمغادرة المنازل

إسبانيا تعلن استراتيجية عودة الحياة إلى طبيعتها وتسمح للأطفال بمغادرة المنازل بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية

أعلن بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، أنه يريد تخفيف القيود على الأطفال، إذ سيسمح لهم بمغادرة المنازل بعد 27 أبريل 2020، وذلك بعد التشاور مع الخبراء بما في ذلك علماء النفس.. مشيرًا إلى أن حركتهم تقتصر حاليًا داخل شقق تبلغ مساحتها أحيانا 40 مترًا مربعًا، ولن يتمكنوا من الذهاب إلى الشارع إلا لفترة محدودة كل يوم وسيحتاجون إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب انتشار فيروس كورونا.

 

وقال سانشيز الذي مدد فترة الحجر الصحي إلى غاية 9 ماي: "في شهر ماي، سنبدأ في اتخاذ الخطوات الأولى نحو الوضع الطبيعي الجديد"، محذرًا من أن "الانتقال نحو حياة ما بعد الإغلاق سيكون بطيئًا وخطوة بخطوة".

 

وبدأت إسبانيا في تخفيف إجراءات العزل العام المشددة التي فرضت في 14 مارس، وفتحت الأسبوع الماضي بعض القطاعات الاقتصادية، بما فيها قطاع الصناعة.

 

وقال سانشيز: "إنه بالرغم من أن إسبانيا تمكنت من خفض معدل انتقال الفيروس فإنه "لا تزال هذه الإنجازات غير كافية وهشة قبل كل شيء.. لا يمكننا تعريض حياة الناس للخطر بقرارات متسرعة".

 

وتراجعت الزيادة اليومية في عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في إسبانيا من 30% وما فوق بالشهر الماضي إلى حوالي 2 إلى 3% هذا الشهر، في حين انخفض عدد الوفيات من ذروة بلغت 950 في 2 أبريل إلى ما بين 500 و600 في اليوم على مدى الأسبوع الماضي.

 

وقال رئيس الوزراء الإسباني إن الإغلاق سينتهي فقط عندما يتم استيفاء معايير منظمة الصحة العالمية فيما يتعلق بالسيطرة على الوباء وتتبعه ،ويمكن تشديده إذا انفجر الفيروس مرة أخرى.