الثلاثاء 26 مايو 2020
كورونا

ميدلت.. تناسل عدد الإصابات بكورونا ومخاوف من تفشي الوباء

ميدلت.. تناسل عدد الإصابات بكورونا ومخاوف من تفشي الوباء صورة من الأرشيف

تأكد إصابة 12 حالة بفيروس كورونا المستجد بمدينة الريش، من بينها ثلاث حالات لنساء حوامل (إقليم ميدلت) من أصل 20 حالة بجهة درعة تافيلالت، وهو الأمر الذي أذكى مخاوف الكثيرين من إمكانية تحول مدينة الريش إلى بؤرة لمرض كوفيد 19 بإقليم ميدلت.

 

وطالبت عدد من الفعاليات المدنية بمدينة الريش بتعزيز الطاقم الطبي والشبه الطبي، وتجهيز مختبر التحليلات بالتحليلات السريعة بمستشفى القرب الريش، كي يتحول لمركز أساسي لعلاج المصابين بجائحة كورونا بدلا عن مستشفى مولاي علي الشريف بالراشدية.

 

ويعد مستشفى القرب بالريش منشأة صحية متكاملة من حيث البناية والتصميم وتتوفر فيه كل الشروط الخاصة بالحجر والعلاج من تهوية وقاعة للإنعاش وعدد هام من الأسرة.

 

وكانت مدينة الريش قد اهتزت على وقع إصابة سيدة قادمة من إيطاليا بوباء كورونا، ولعل ما أذكى مخاوف الساكنة من تفشي الوباء هو كون السيدة المصابة أصولها من جماعة أموكر، حيث انتقل عدد من الأشخاص إلى منزل السيدة المصابة بالريش لزيارة زوجها المتوفى مؤخرا، وكذلك من أجل تقديم التعازي لعائلته بعد وفاته.

 

وسبق للسلطات المحلية بجماعة أموكر أن انتقلت رفقة طاقم طبي إلى أحد الدواوير التابعة للجماعة يوم الجمعة 27 مارس 2020 لأخذ عينات لأشخاص خالطوا السيدة المصابة بالفيروس، من أجل إخضاعها للتحاليل المخبرية، والذين يخضعون حاليا لحجر صحي ببيوتهم في انتظار ظهور نتائج التحليلات.