الخميس 21 أكتوبر 2021
كتاب الرأي

حسن برما: كورونا تفضح الغباء المدنس

حسن برما: كورونا تفضح الغباء المدنس حسن برما
الآن، لم يعد سرا أن الجائحة العمياء قد كشفت الكثير من الأقنعة وأحدثت زلزالا في مجمل القناعات التي كدّستها حضارة وقتنا المريض في جماجمنا المدمنة على تقبل الأوهام والادعاءات والاستسلام لكسل موروث يهضم الأكاذيب المرفوقة باللغط والصراخ والخبث الثاوي تحت فخاخ التعتيم والتزييف.
وللتمثيل على مظاهر الخبث القاسي عربيا إرسال "زعماء" الإخوان المسلمين في مصر دورية لأتباعهم تأمرهم بالعصيان والخروج إلى الشوارع للتظاهر بقراءة اللطيف والتكبير والعمل على تفاقم انتشار الجائحة بالاحتكاك المخدوم مع العسكر والشرطة والمقامرة بصحة الوطن .. وهي جريمة ضد الإنسانية تصل بهم إلى تخريب الوطن من أجل كرسي موبوء! عفوا نسيت أنهم لا يؤمنون بالوطن!
 ومحليا، كل أطياف المجتمع تعاطفت مع الوزير المنتمي لحزب القنديل الصدئ المصاب بالفيروس القاتل، لكن في أعلى قمة الحقارة والنذالة أن يشمت الملتحون في محامي يختلف معهم موقفا ورؤية ويتمنون له الأسوأ، علما أن هذا الموقف ليس غريبا عنهم وعن قناعاتهم الإقصائية القائمة على وعي مغلوط يقسم الناس إلى مؤمنين يشكلون قطيع حزب الله وآخرين يختلفون عنهم يعتبرونهم أعضاء في حزب الشيطان وبالتالي يستحقون الموت والفناء. 
للأسف هذا الغباء الأعمى ليس حكرا على الأمم المتخلفة التي يضحك على جهلها العالم، بل هو يطال حتى الدول المتقدمة والمصنعة، فها هو رئيس أقوى دولة في العالم يستسلم لأوهام أبناء المسيح في بلاد العدو سام الذين يؤمنون بأن الله سوف ينجيهم من وباء لا يعترف بالفوارق الجنسية والإثنية والعقدية.
وقبل أيام فقط، شاهد العالم المهرج ترامب المسكون بهواجس الاقتصاد وأسهم البورصة يضحك بغباء ويترك كتفه الأيسر لكاهن يردد أدعية مسجوعة ببلادة معتقدا أن هذه الرقية الإنجليزية سوف تحمي الرئيس الأحمق والفريق العامل معه.
هي صورة كاريكاتورية شاهدها العالم باندهاش وامتعاض في الآن لرئيس أرعن سارع إلى الكذب الخرافي وتطمين شعوب الولايات المتحدة فإذا به يجد نفسه أمام تسونامي وبائي يحصد الضحايا بالآلاف حيث يصبح الاقتصاد والصناعة والمدرعات عديمي الفائدة والأثر أمام فيروس لا مرئي .
وفي هذا الغباء المشهود تتقاطع جماعات الكذب على الناس وإن اختلفت الأعراق ففي كل جماعة تشكلت قطعان مسلوبة الإرادة يقودها أناس يتقنون السمسرة بالأحلام والأحاسيس ويستغلون جيدا انصياع القطعان لإرادتهم الحمقاء في التحكم والافتراس.
والسبب في كل هذا البلاء هو أن وحوش الكراسي الدوارة استثمروا في البورصة والصناعة ولم يستثمروا في الإنسان، انحازوا لثقافة القطيع والاستهلاك والسيطرة على الموارد الطبيعية واحتكار الامتيازات، شجعوا الانتهازيين والدجالين والرقاة المشعوذين وخفافيش الظلام ولم يستثمروا في الإنسان والعلم والتعليم.
ورغم الخوف من تبعات الفيروس الانتهازي المرعب، فأنا متأكد من أن الإنسانية ستتغلب على الجائحة وتهزم كورونا، لكن السؤال الآن هو متى تتخلص البشرية من أبواق الاستغباء وتكريس الرؤى العاجزة عن تجاوز عماها الفكري الحاقد ؟ متى تتخلص الإنسانية من الخفافيش الآدمية وتعيش حياتها بعيدا عن منارات الغدر والخيانة وتجار قتل العقول؟