الأربعاء 2 ديسمبر 2020
كورونا

نادي قضاة المغرب يثمن عمل القضاة في زمن كورونا

نادي قضاة المغرب يثمن عمل القضاة في زمن كورونا عبد اللطيف الشنتوف رئيس نادي قضاة المغرب

دعا المكتب التنفيذي لنادي قضاة المغرب مختلف السلطات المتدخلة، إلى ضرورة التفكير في إيجاد حل لمشكلة نقل وعرض الأشخاص المعتقلين على المحاكم بما يحافظ على سلامتهم الصحية من جهة، وسلامة مختلف المتدخلين بالمحاكم من جهة ثانية، وكذا موظفي مندوبية السجون ومختلف المصالح الأمنية من جهة أخرى.

 

جاء ذلك ضمن بلاغ توصلت بنسخة منه "أنفاس بريس"، على خلفية اجتماع المكتب المنعقد يوم الخميس 26 مارس 2020، مضيفا أنه تقرر تشكيل لجنة مكونة من أعضاء مكتبه التنفيذي، ستتولى التنسيق مع مكاتبه الجهوية، قصد العمل على تلقي أي وضعية تتطلب تدخلا ميدانيا بصفة عاجلة، أو تبليغها إلى مختلف المؤسسات القضائية المختصة (المجلس الأعلى للسلطة القضائية - رئاسة النيابة العامة - وزارة العدل). "ويمكن لكل الزميلات والزملاء، من دون أي اعتبار جمعوي، أن يتواصلوا مع اللجنة المذكورة من خلال السيد رئيس نادي قضاة المغرب، أو أي واحد من أعضاء مكتبه التنفيذي، أو رئيس أي مكتب جهوي، وذلك بخصوص الوضعية المحتملة".

 

ودعا البلاغ لمزيد من الحيطة، ورفعا لدرجات الحرص حفاظا على سلامة الجميع، وتماشيا مع المذكرات والتوجيهات والبلاغات الصادرة عن السلطات المختصة، ومنها السلطات الصحية، إلى ضرورة الاقتصار على الحد الأدنى الضروري من تواجد القضاة والموظفين بالمحاكم. كما دعا المكتب وزارة العدل، باعتبارها الجهة الساهرة على الجانب اللوجستيكي والمادي لمرفق العدالة، بضرورة وضع مختلف المواد الصحية والتعقيمية، العامة والخاصة، رهن إشارتهم بكل محاكم المملكة، وبشكل دائم ومستمر.

كما حيا المكتب التنفيذي، القضاة لما أبانوا عنه من تشبث بذات القيم والمبادئ في سبيل ضمان استمرارية المرفق القضائي، مراعاة منهم لواجب حماية حقوق الأفراد والجماعات وحرياتهم وأمنهم القضائي، رغم كل الظروف الاستثنائية الطارئة التي تمر منها بلادنا، وذلك من خلال العمل المستمر لقضاة النيابة العامة والقضاة المكلفين بالتحقيق، ومختلف الهيآت القضائية المكلفة بالبت في قضايا المعتقلين وفي القضايا الاستعجالية، فضلا عن المسؤولين القضائيين.