الأربعاء 27 مايو 2020
مجتمع

في زمن "كورونا"... الوزير عبايبة يوزع "فيروسات" استهداف الأطر النقابية بالسيديتي

في زمن "كورونا"... الوزير عبايبة يوزع "فيروسات" استهداف الأطر النقابية بالسيديتي الوزير الحسين عبايبة، وفي إطار الصورة بوعزة لمراحي
عبرت كل فروع النقابة الوطنية للشبيبة والرياضة بالمغرب المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن "استنكارها الشديد وإدانتها للقرار التعسفي الذي طال الكاتب الوطني بوعزة لمراحي". 
وأعلنت نفس الفروع النقابية عن "تضامنها المطلق واللامشروط مع الكاتب العام للنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة"
واستغربت أطر نقابية بقطاع الشباب والرياضة لقرار وزير الثقافة والشباب والرياضة الذي "استهدف الكاتب العام بوعزة لمراحي من خلال تنقيله تعسفا من مركز الهرهورة إلى المديرية الإقليمية لبنسليمان بتاريخ 17 مارس 2020، لأسباب نقابية ترتبط بمواقفه النضالية" 
وأوضحت نفس المصادر لجريدة "أنفاس بريس" بأنه بعد تعليق النقبة الوطنية للشبيبة والرياضة "برنامجها النضالي إيمانا منها بالظرفية الحساسة التي يمر منها الوطن، بسبب جائحة كورونا، وانسجاما مع مبادئها وخطها الكفاحي ...يخرج الوزير للانتقام واستهداف الكاتب العام بوعزة لمراحي".
الكاتب العام بوعزة لمراحي أوضح للجريدة بأنه" مازال لم يتوصل رسميا بالقرار المجحف" وأضاف بأن الوزير علل قراره بـ "من أجل المصلحة".
وعن سؤال للجريدة قال لمراحي " أظن أن الوزير لم يرقه لقائنا مع المجموعة الكونفدرالية يوم 11 مارس 2020 ، والدليل أنه أرسل استفسارا في اليوم الموالي أي 12 مارس، لأحد أعضاء المكتب الوطني الذي حضر لنفس الاجتماع يستفسره عن دواعي مغادرته للعمل "
في سياق متصل قال الكاتب العام لمراحي على أن الوزير عبايبة " يتملص من فتح الحوار حول الملفات العالقة مع المكتب الوطني للنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة ".
وأوضح في هذا الشأن بأن "هذا هو السبب الحقيقي في قراراته الإدارية التعسفية للهروب إلى الأمام وعدم الاستجابة لمطلب الحوار مع النقابة"
العديد من البلاغات والبيانات السياسية والنقابية والجمعوية ـ توصلت جريدة "أنفاس بريس"بنسخ منها ـ عبرت عن "شجبها وإدانتها لقرار الوزير حسن عبايبة الذي استهدف الكاتب العام لنقابة السيديتي في ظرفية استثنائية و عصيبة تستدعي الحكمة والتبصر والتعقل".
في نفس السياق راسل المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطي للشغل رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حيث عبر "عن استنكاره ورفضه للقرار التعسفي والانتقامي والماس بالحريات النقابية الذي اتخذه وزير الثقافة والشباب والرياضة والناطق الرسمي للحكومة ضد الأخ الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة".
وأكدت كل فروع النقابة والمكتب التنفيذي عن "رفضها للقرار الجائر والمجحف والذي لا يستند على أساس قانوني"، حيث طالبت الوزير عبايبة "بالتراجع الفوري عنه ورد الاعتبار للكاتب العام للناقبة الوطنية للشبيبة والرياضة".
وتساءلت مصادر نقابية بوزارة الثقافة والشباب والرياضة قائلة: "كيف يستهدف الوزير إطارا نقابيا مشهود له بالكفاءة والدفاع عن الحرايت النقابية، ويغيب عن ذهنه التلاعبات التي قامت بها جهات معينة اسشتهد بها عبايبة خلال تصريحاته المتعلقة بسلوكات الغش في نتائج مباراة التوظيف التي قرر بنفسه إلغائها وإعادتها دون أن تطال المساءلة الجهات المتهمة بالتلاعب".