الأربعاء 27 مايو 2020
اقتصاد

هذه هي التزامات شركة الضحى أمام والي جهة مراكش

هذه هي التزامات شركة الضحى أمام والي جهة مراكش والي جهة مراكش أسفي (يمينا) وصورة الوفد المفاوض

بأمر من كريم قسي لحلو، والي جهة مراكش ـ أسفي، تم عقد لقاء عملي مع جمعية باب الخير وممثلي فيدرالية جمعيات واتحادات أبواب مراكش، ترأسه الكاتب العام، إلى جانب مدير الديوان بالولاية وباشا منطقة الحي الحسني، من أجل متابعة ومواكبة تنفيذ تعليمات والي الجهة.

 

حضر هذا اللقاء كل من رئيسة قسم التعمير، وممثلين عن شركة الضحى من الإدارة العامة ومصالحها التقنية، والمدير الجهوي للضحى والمهندس المكلف بالمشروع؛ وعن المؤسسات المنتخبة حضر نائبا رئيس مجلس مقاطعة المنارة، بالإضافة إلى ممثلين عن الوكالة المستقلة للماء والكهرباء والمنسق الجهوي للتعاون الوطني، فضلا عن ممثلة لقطاع الشبيبة والرياضة وممثلين عن قطاع الصحة والوقاية المدنية .

 

وفي هذا السياق أفادت مصادرنا بأن الكاتب العام، وبأمر من والي جهة مراكش أسفي، قد أكد خلال اللقاء على "ضرورة التزام شركة الضحى والمصالح الأخرى بتنفيذ مطالب الساكنة بمنطقة أبواب مراكش وفي أقرب الآجال". مشيرة إلى أن شركة الضحى قد التزمت بانطلاق "الإصلاحات وتغطية النقائص حسب المحاضر السالفة مع مطلع الأسبوع بالمنطقة 16، مع أداء واجبات السانديك".

 

وأوضحت المصادر نفسها أن شركة الضحى التزمت كذلك "بإصلاح الإنارة العمومية الداخلية مع تجهيز خمسة آبار وغرس المنتزهات والمدارات وتعزيز الجانب البيئي بالمنطقة". ومن بين التزاماتها أيضا "تركيب أجهزة (الديجانكتور والأنترفون) بالعمارات غير المستفيدة من هذه التقنية"، علاوة على إصلاح مؤسسة دار الشباب ومرافقها وتأدية واجبات التصميم والربط لدار الأم والطفل وتسليمهما للمصالح المعنية  في أقرب الآجال، مع ضرورة تسليم ملعب القرب بالمنطقة 39 وإتمام الملعب الرياضي بالمنطقة 15 وإطلاق الأشغال بملعب المنطقة 12. كما التزمت شركة الضحى أيضا بتسليم المرافق الاجتماعية الأخرى من بينها "المسجد والمستشفى بالمنطقة 44 ، والمستوصف الصحي بالمنطقة 20 ، فضلا عن تسليم بناية المسرح والمسبح ودار الشباب ودار الثقافة بكل من المنطقة 25 و44".

 

وبخصوص المشاكل المتعلقة بمؤسسة الوكالة المستقلة للماء والكهرباء فقد التزمت هذه الأخيرة بـ "عدم مطالبة المواطنين بواجب الربط، وإرجاع المستخلص منها للذين سبقوا تأديتها وتسوية وضعيتها مع شركة الضحى"، وتعهدت نفس المؤسسة بحل كل المشاكل البيئية المتعلقة بـ "فيضانات المياه العادمة واتخاذ الإجراءات القانونية من أجل منع معمل الزيتون من رمي النفايات بمجاري المياه"، علاوة على ضرورة التسريع "باتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل إصلاح أعطاب فوهات المياه الخاصة بالحرائق".

 

وبخصوص مجلس مقاطعة المنارة فقد التزمت المؤسسة المنتخبة بـ "تسليم التراخيص الخاصة بالمرافق فور توصلها بالوثائق اللازمة والواجبات المستحقة خلال أسبوع كما التزمت بتسليم المنتزهات فور إتمام الأشغال المرتبطة بها".

 

أما قطاع الشبيبة والرياضة فقد التزم ممثلوه "بتفعيل أدوار مؤسسة دار الشباب  فور إصلاحها"، حيث تم التأكيد على "أنه تم تسليم ميزانية التجهيزات التي تقدر بحوالي 120 مليون سم بالإضافة إلى تعيين مديرا للمؤسسة والأطر المساعدة".

 

وفي سياق متصل ألزم قطاع التعاون الوطني "بتفعيل دار الأم والطفل فور تسليمها"؛ ونفس الشيء بالنسبة لقطاع الصحة الذي التزم "مسئوليه بتسليم المستوصف الصحي فور الانتهاء من الإصلاحات، بعد أن تجاوزت مدة إغلاقه أكثر من عشرة سنوات".

 

وعلمت "أنفاس بريس" أن الكاتب العام لولاية جهة مراكش بشر مكونات اللقاء بأنه "تم تخصيص بقعة أرضية لإحداث مقر خاص بمؤسسة الوقاية المدنية بالمنطقة، في انتظار محطة للطاكسيات".