السبت 28 مارس 2020
مجتمع

في دورة استثنائية.. بلدية بنسليمان تحقق مطالب الأموات قبل الأحياء!!

في دورة استثنائية.. بلدية بنسليمان تحقق مطالب الأموات قبل الأحياء!! مشهد من إحدى المقابر (أرشيف)

خلال دورة استثنائية، تم عقدها يوم الاثنين 24 فبراير 2020، صادق المجلس البلدي على توسيع مقبرة سيدي امحمد بنسليمان، وفق إجراءات عقارية وإدارية تستوجب ذلك. وكان الهدف من هذا الإجراء هو الصعوبة التي أصبحت مطروحة في المقبرة الحالية من خلال استنفاذ كل مساحاتها التي كانت مخصصة للدفن.

 

وبهذا القرار تحقق بلدية بنسليمان مطلب أموات ساكنة المدينة قبل أحيائها، لكون المجلس الحالي لم يترك أية بصمة تنموية خلال ولايته الحالية، واكتفى بتنمية جيوب الجمعيات الموالية للمتحكمين في دواليب التسيير، من خلال دعم مادي فاق كل التصورات، ومن دون القيام بأية أنشطة لزمها القانون المنظم للجمعيات. في الوقت الذي لم يتم فتح ملفات عديدة بشكل نهائي، وتبين عجز المجلس الحالي في تحقيق مطالب ساكنة بنسليمان؛ هذه المطالب التي كانت منصبة على إيجاد حلول للمنطقة الصناعية من خلال تجاوز جمودها الحالي، والذي يتشكل في ضعف الاستثمارات المرتبطة بها، والتي بدت عاجزة في تشغيل شباب المدينة والرفع من اقتصاد المدينة. يضاف إلى ذلك القطاع الرياضي الذي يعاني من تهميش كلي، باستثناء فريق حسنية بنسليمان المستفيد من دعم مالي خيالي، كون ابن رئيس البلدية هو المشرف المباشر عن هذا الفريق.

 

وعلى واجهة النقل العمومي، أبان المجلس البلدي عجزا كليا صوب هذا الملف، وكأنه غير معني به، فهو لم يقم ولو بمبادرة واحدة للمساهمة في حله.. يضاف إلى هذا الملف عشرات الملفات الأخرى التي كانت وستظل مجمدة في الرفوف من دون فتحها، عملا بالمثل العربي القائل: "كم من حاجة قضيناها بتركها".