الأربعاء 15 يوليو 2020
رياضة

العصبة الاحترافية تقع في "المحظور" وتثير سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي

العصبة الاحترافية تقع في "المحظور" وتثير سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي سعيد الناصيري

وقعت العصبة الاحترافية للمرة الثانية في "المحظور"، وفي ارتكاب زلات القلم، وبالصدفة مع الفريق نفسه، وهو الرجاء البيضاوي. ففي بلاغ التأجيل الأخير للمباراة، المقررة بين الرجاء ونهضة الزمامرة يوم الاثنين 24 فبراير 2020، برسم الدورة 17، إلى وقت لاحق، لم ينتبه كاتب أو كاتبة البلاغ بلغة موليير إلى الخطأ اللغوي الجسيم، مع "حالة العود" بلغة الكرة، وهو خلق موجة من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث تساءل العديد من المعلقين حول إصرار العصبة كتابة بلاغاتها بالفرنسية، وبلغة ركيكة. وهذا حال معظم الإدارات المغربية التي تختبئ وراء كتابة بلاغاتها ومذكراتها باللغة الفرنسية، في تناقض مطلق مع روح الدستور الذي ينص على أن اللغة الرسمية للبلاد هي اللغة العربية.

 

المشاكل التي تتخبط فيها العصبة، التي يديرها سعيد الناصري، رئيس الوداد، الغريم التقليدي للرجاء، وصراع لحنة البرمجة مع فريق جواد الزيات، جعلت معظم قراراتها ارتجالية، لاسيما وأن هناك إرادة قوية من جهات عليا لتغيير القوانين المنظمة للعصبة لتجاوز هذا بوليميك "ازدواج المهام، وتعيين مسؤولين بالعصبة لا يزاولون أي مهام داخل أندية كرة القدم.