الاثنين 30 مارس 2020
مجتمع

إقصاء برج "قرمودة" من برنامج تثمين المدينة العتيقة يثير غضبا بمكناس

إقصاء برج "قرمودة" من برنامج تثمين المدينة العتيقة يثير غضبا بمكناس برج "قرمودة"

أثار أقصاء برج "قرمودة" أو برج "للا شافية" بمكناس من برنامج تثمين المدينة العتيقة لمكناس استياء عدد من الفعاليات المهتمة بالتراث الثقافي والحضاري لمدينة مكناس، التي تساءلت عن سبب عدم تضمين هذا البرج التاريخي المهدد بالانهيار ضمن البرنامج الذي رصد 15 مليون درهم لترميم كل من برج وباب كبيش بقيمة مالية تبلغ 3.5 مليون درهم، وبرج بيبي عيشة بقيمة مالية تصل إلى 8 مليون درهم، وبرج باب الناعورة بقيمة تصل إلى 2.5 مليون درهم، في حين تم استثناء برج قرمودة.

 

وتساءل علي زيان المهتم بالتراث الثقافي لمدينة مكناس عن اسم المهندس، الذي أشرف على إعداد مسودة مشروع تثمين المدينة العتيقة قبل إرسالها إلى وزارة الداخلية، وبعدها توقيع الاتفاقية المتعلقة بالمشروع أمام الملك محمد السادس بمراكش في 22 أكتوبر 2018، علما أن برج قرمودة آيل للسقوط، حيث يلفظ الأتربة والأحجار كل مرة، وهو الأمر الذي يهدد منطقة سكنية آهلة بالسكان، علما أن البرج يطل على شارع روامزين الذي يعرف حركة دؤوبة للراجلين، وللهياكل المتحركة.

 

يذكر أن مدة إنجاز مشروع تثمين المدينة العتيقة ستكون من 2019 إلى 2023، بتكلفة إجمالية تصل إلى 800 مليون درهم.