الثلاثاء 26 مايو 2020
مجتمع

بلدية أزمور.. ولاية كلها صراعات وحروب بين الرئيس والمستشارين!

بلدية أزمور.. ولاية كلها صراعات وحروب بين الرئيس والمستشارين! بدر نورالبيت رئيس بلدية أزمور

مباشرة بعد تكوين المجلس المسير لبلدية أزمور، عقب الانتخابات الجماعية لسنة 2015، استبشرت ساكنة المدينة خيرا، وهي ترى انتخاب بدر نور البيت (فيدرالية اليسار الديمقراطي)، شاب متعلم وله كفاءة مهنية ذات مكانة تستحق التقدير (مهندس دولة). لكن، من دون تأخير انتظار تطلعات إضافية لهذه الساكنة، انطلقت الخلافات بشكل مبكر، واختلفت الرؤى بين كل مكونات مجلس بلدية أزمور؛ ولحد الآن ومع اقتراب الانتخابات الجماعية القادمة، لم تصل ساكنة أزمور إلى الجواب الكافي عن سؤالين تطرحهما باستمرار: أين يكمن الخلل؟ هل في انفراد الرئيس بالقرارت، أم في تطاول بقية المستشارين على اختصاصات الرئيس؟

 

طرح السؤالين كانا من باب تحصيل الحاصل، حيث أن الصراعات بين الرئيس والعديد من المستشارين وصلت إلى أعلى درجة من التوتر، لدرجة أنه كان لها تأثير كبير على السير اليومي لبلدية أزمور وعلى المجال التنموي بصفة عامة. وآخر تطورات هذه الصراعات، تشكلت في مراسلة خمسة مستشارين لعامل إقليم الجديدة، مطالبين إياه بعزل رئيس بلدية أزمور، معتمدين على مجموعة من الأدلة التي يعتبرونها بمثابة اختلالات يستوجب تحريك المسطرة القانونية في شأنها. وبالمقابل، فإن رئيس بلدية أزمور يعتبر أن معارضيه يسعون لتحقيق مطالب ذاتية، وهو الأمر الذي لم يساعدهم على تحقيقه، ويعتبر هذا العامل هو سر الصراع بين الطرفين.