السبت 29 فبراير 2020
سياسة

دبيش: يا رئيس الحكومة فقط كن كالموحدين في صدقهم وابتعد عن إعطائنا دروسا في التاريخ

دبيش: يا رئيس الحكومة فقط كن كالموحدين في صدقهم وابتعد عن إعطائنا دروسا في التاريخ الأستاذ عبد الوهاب دبيش (يمينا) ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني

لم يتأخر عبد الوهاب دبيش، أستاذ التاريخ، في الرد على تغريدة رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الذي اختلط عليه الأمر بين تأسيس مسجد تازة الأعظم المشيد من طرف عبد المومن بن على في النصف الأول من القرن الثاني عشر الميلادي، وبين الثريا التي وضعها يعقوب بن عبد الحق المريني سنة 693 هجرية الموافق لـ 1292 ميلادية. إذ صرح دبيش لـ "أنفاس بريس" بأن العثماني كرئيس الحكومة من المفروض فيه ألا يخوض في حديث له علاقة بمجال التاريخ حتى يعرف مقاصده؛ فهو قد كتب عن ثريا بالمسجد الأعظم بتازة الذي بناه الموحدون، وكان البناء قد تم يشكل صلب ومتين لدرجة أن سقف المسجد حمل هذه الثريا، التي تزن حوالي 350 كيلو بصفة ثابتة ومستمرة، لمدة تسعة قرون دون أن تزحزحها عاديات الدهر.

 

لكن العثماني عكس ذلك، يضيف الأستاذ دبيش، يأتي ليكتب الأبيات الشعرية التي كتبت عن هذه الثريا منذ 1292 ميلادية، وادعى أن المسجد بني في عهد بني مرين، في حين أن المسجد تم في عهد الموحدين، وأن الثريا هي التي تم وضعها من طرف بني مرين؛ بل وإن هذه الثريا كان قد جلبها من قبل الموحدون بعد معركة الأرك؛ وبالتالي لم يقم العثماني إلا بترديد الأبيات الشعرية ناسبا خطأ بناء المسجد والثريا إلى بني مرين؟!

 

وأكد دبيش بأنه يهدف من وراء تصحيح هذه المعطيات، أن يقول لرئيس الحكومة ابتعد عن التاريخ، واكتف بتدبير أزمة الحزب الذي تتراسه، ذلك أن كل الفضائح التي يعرفها المغرب اليوم تكاد تنسب إلى حزب العدالة والتنمية؛ ومنها قضية النصب الكبير لفقيه القريعة الذي  نهب  مليار ونصف، واختفى عن الأنظار؛ وقضية  الخيانة الزوجية وتبعاتها للمحامي وزير العدل في حكومة الشباب الموازية والفتاة، إلخ...

 

وطرح محدثنا على العثماني السؤال الراهني التالي: لماذا لا تكون مثل الموحدين في صدقهم وفي إخلاصهم وتفانيهم، ومثل أهل سوس المشهود لهم بأنهم عقلاء وأصحاب مبادئ؛ فتركت إذن الأصول السليمة والمعقولة ذات الرزانة والحكمة والصبر، وأتيت بدل ذلك برعاع المجتمع والمفسدين فيه وعديمي الضمير والأخلاق والفاسقين واللصوص؟ لماذا؟