الأحد 29 مارس 2020
مجتمع

منير "علام" سربة المصورين يتوج بجائزة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان

منير "علام" سربة المصورين يتوج بجائزة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان صورة للعلام الراحل فؤاد فكري (يمينا) رفقة الفنان منير مع صورة سربة الخيل

لأنه يحمل جينات الفنان المتواضع والمحترف المدجج بأسلحة الضوء، لم يتردد في القول، بأنه فخور بتحقيق "مشاركتين وفوزين في مسابقة الشيخ منصور بن زايد للجواد العربي محور فعاليات الخيول، بالمرتبة الثانية سنة 2016، ثم المرتبة الأولى سنة 2019... شكرا للقيمين على المسابقة وعلى رأسهم الشيخ منصور بن زايد، واتحاد مصوري العرب وعلى رأسهم الأستاذ أديب العاني وكل الطاقم المشرف والمسير.. وشكرا للجنة التحكيم".

 

علام سربة المصورين بمحارك سنابك الخيل والبارود الفنان المتألق منير المباشي يسجل بفخر واعتزاز حضور المغرب القوي خلال منافسات مسابقة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان (الجواد العربي) بعد انتزاعه عن جدارة واستحقاق الجائزة الأولى في محور فعاليات الخيل برسم سنة 2019، بعد أن لفت إليه الأنظار من خلال أعماله الفنية التي شارك بها خلال سنة 2016 واكتفاءه بالمرتبة الثانية .

دورة سنة 2019 ، اتخذت كسابقاتها من تمية الجواد العربي موضوعا للمسابقة، على اعتبار أن مكانة الفرس متميزة عند العرب ولها خصائص ومميزات فائقة الجمال في الموروث العربي والإنساني.

 

عاد الفنان منير بقوة عدسته وعينه الثاقبة التي لا تخطئ مواضيعها الاستبقاية وهو يرسم بآلته المصورة صورا غاية في البهاء والسحر لفرسان فن التبوريدة فوق صهوات خيولهم العربية والبربرية الأصيلة المدثرة بأجود السروج والأسنحة التقليدية.

 

في كل مهرجانات فنون التبوريدة بالمغرب التي واكبتها جريدة "أنفاس بريس"، تجد الفنان منير متأبطا أسلحة التصوير ويتعامل معها بحس مرهف وكأنها قلبه الخافق، مسابقا انسدال خيوط أشعة الشمس بين خيم الفرسان، باحثا عن رؤية بصرية تمكنه من تسجيل لحظات ساحرة، مع تباشير ونسيم الصباح ليسلط ضوء عدسته على مواضيعه التي عشقها وشربها من ينبوع تراث بلادي.

 

بين سنابك الخيل الثائرة والهائجة، يقطع مسافات الحب والعشق، وداخل فضاءات الخيم التقليدية يعزز مكانة خيول الشجعان بعدسته التي لا تتردد في اقتناص فرص منفلتة في زمن استرجاع المحكي والمنسي بين سطور التاريخ والجغرافيا. ومن فوق تلال مواسم المغرب العميق يصطاد بعينه الحادقة مشاهد يغفلها الحرف والكلمة ويخطها منير بنور صوره التي ترسخ ذاكرة الموروث الثقافي الشعبي بكل تفاصيله الجميلة لنعيد قراءتها في كتاب الفن الفوتوغرافي من بين سحب دخان بنادق البارود.

 

ولادة الصورة الفنية من رحم معاناة منير، تسبقها صرخة الجنين الذي يحيطه الفنان بقماش ناصع البياض ليزفها بعشق للمتلقي الذي ينبهر أمامها، وكأنه يعيد السفر بين أحشاء الولادة المستعصية، ليوفر لها شروط النمو والتألق بين العشاق، ولأن المناسبة شرط فلابد من التأكيد على أن صورة المركز الأول بمسابقة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان (الجواد العربي) برسم سنة 2019 كانت تتويجا لمنتوجه الفني الذي اقتنصه لسربة المرحوم المقدم فؤاد فكري في مهرجان المهارزة الساحل بإقليم الجديدة والذي وافته المنية سنة 2019.

 

فعلا لم يكتب للعلام الراحل السي فؤاد فكري أن يعيش لحظة تتويج حركات وطلقات فرسان كتيبته الجميلة بمهرجان المهارزة الساحل بدكالة، لكن الأثر الذي وقعه منير بعدسته سيخلد اسمه في ذاكرة فن التبوريدة.

 

لقد تألق منير المباشي في مسابقة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الجواد العربي شق فعاليات الخيول 2019 التي ينظمها اتحاد مصوري العرب بعد تربعه على منصة المركز الأول، حيث زف النبأ العظيم في الحفل الذي أقيم بأبو ظبي يوم الأربعاء 15 يناير 2020 برعاية الشيخ بن زايد آل نهيان، والذي حضره الفائزون وأعضاء لجنة التحكيم وعدد من الشخصيات المرموقة تخللته عدة فقرات من بينها معرض للصور الفائزة، والتي تأهلت للمراحل النهائية في المسابقة بشقيها فعاليات الخيول وجمالية الخيول التي تهم الجواد العربي الأصيل.

 

جدير بالذكر أن المبدع والفنان الفوتوغرافي منير المباشي فاز بنسختين في هذه المسابقة، حيث احتل الرتبة الثانية بدورة سنة 2016 والمركز الأول في دورة سنة 2019 بعد منافسة مع عدد من المصورين العرب الذين شاركوا من العديد من الدول العربية ودول العالم بحيث كان الترتيب كالآتي:

المرتبة الأولى: منير المباشي/ المغرب

المرتبة الثانية: هيثم خميس راشد الفارسي/ سلطنة عمان

المرتبة الثالثة: محمد البدراني/ السعودية

المرتبة الرابعة: بلخير محمد الأمين/ الجزائر

المرتبة الخامسة: عبد الرحمن سعد البرية/ السعودية

 

وقد أشرف على تحكيم المسابقة فريق من الحكام العرب، من بينهم المغربيان الأستاذ عبد الواحد التجاني والأستاذ نور الدين الغماري.