الجمعة 21 فبراير 2020
مجتمع

لجنة تفتيش وزارية تضبط شركة بدمنات تتلاعب بصفقة طبية

لجنة تفتيش وزارية تضبط شركة بدمنات تتلاعب بصفقة طبية وزير الصحة خالد أيت الطالب

على إثر الزيارة المفاجئة التي قامت بها لجنة تفتيش موفدة من المصالح المركزية لمستشفى القرب بمدينة دمنات، يوم 6 يناير 2020، أفاد بيان ثان للنقابة الوطنية للصحة، الصادر عن المكتب المحلي المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، (أفاد) بأن اللجنة قد "ضبطت إحدى الشركات متلبسة بإحضار بعض التجهيزات المختلسة". مؤكدا بأن "اللجنة قد حررت تقريرا مفصلا في الموضوع ورفعته لوزير الصحة".

 

وفي سياق متصل أوضح فاعل جمعوي، يتابع الملف عن كثب، بأن البيان الثاني للمكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة بدمنات "يأتي بعد الزيارة المفاجئة للمفتش العام للوزارة وأحد مساعديه الذين قاموا بفتح تحقيق فيما تضمنه البيان الأول من اتهامات تخص اختلالات كبيرة في صفقات التجهيز." مشددا على ضرورة "أن يعرف تقرير لجنة التفتيش طريقه إلى المحاسبة وعدم تركه على الرفوف وبالتالي إعطاء توضيحات الرأي العام المحلي والوطني لأن الأمر يتعلق باختلاس المال العام".

 

وكانت "أنفاس بريس" قد واكبت إصدار البيان النقابي رقم 1 الذي وقف على عدة "خروقات شابت الصفقة الخاصة بتجهيزات مستشفى القرب بدمنات في عهد المدير الجهوي السابق"، واتضحت معالم ذلك حسب نفس البيان بعد "زيارة لجنة من المديرية الجهوية (جهة خنيفرة بني ملال) يوم الخميس 28 دجنبر 2019، من أجل التوقيع على المحضر النهائي للتسليم مع بعض الشركات المعنية بالصفقة". حيث سجل البيان "نقص مجهرين، مطبعة من الحجم الصغير، بعض الأجهزة الخاصة بقسم التحليلات الطبية".

 

وفي نفس السياق كانت عدة فعاليات جمعوية قد طالبت بفتح "تحقيق في هذا الملف الضخم الذي تشتم منه رائحة فساد كبيرة تتلخص في ظهور مجموعة من الخروقات في الصفقات المبرمة لتجهيز مستشفى القرب بدمنات"؛ وأكد الفاعل الجمعوي لـ "أنفاس بريس" أن لجنة جهوية حلت يوم 26 دجنبر 2019 من أجل "تحرير وتوقيع محضر التسليم النهائي للتجهيزات إلا أنه لم تتم العملية المرجوة بعدما تمت ملاحظة نقص وغياب لمجموعة من التجهيزات الغير موجودة في الواقع والمذكورة في المحضر حيث تم رفض توقيع المحضر".