الأربعاء 22 يناير 2020
اقتصاد

آمال صيادي الحسيمة تتجدد مع هذا النوع من السمك

آمال صيادي الحسيمة تتجدد مع هذا النوع من السمك نشاط الصيد البحري في ميناء الحسيمة (أرشيف)

أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري عن تمديد فترة صيد سمك "أبو سيف" (إسبادون)، إلى غاية 15 فبراير 2020، وهو ما سيعود على بحارة الصيد التقليدي ومراكب الصيد بالخيط بعائدات مالية إضافية، والتي تأتي بالتزامن مع انطلاق موسم صيد "الأخطبوط" نظرا لانتهاء راحته البيولوجية بانتهاء شهر دجنبر من سنة2019.. ورجوعا لسمك "أبوسيف" سيتم حضر صيده إلى غاية 30 نونبر من كل سنة، بينما سيستمر موسم صيد "الأخطبوط" إلى منتصف شهر فبراير2020.

 

وكان نشاط الصيد البحري في ميناء مدينة الحسيمة، قد سجل انتعاشا كبيرا منذ بداية العام الجديد 2020، بعد انطلاق فترة صيد "الأخطبوط" الذي سجل معاملات تجارية مهمة بالمكتب الوطني للصيد البحري، من اليوم الأول لشهر يناير، كما شكل وقف الراحة البيولوجية لصيد سمك "أبوسيف" نشاطا تجاريا مهما بالسوق نفسه، وهو الأمر الذي جعل لوحدات الصيد القدرة على تنويع نشاطها المهني باختلاف المصايد التي تهمها وهو الأمر الذي ينعش المفرغات ويحسن من الوضع الاقتصادي للبحارة الذين عانوا على طول الثلاثة أشهر الأخيرة بسبب سوء الأحوال الجوية وعلو الأمواج الذي أبعدهم عن الصيد.

 

جدير بالذكر أن سبق تعرض العديد من الصيادين لحوادث البحر مرات عديدة بسبب تكرار حوادث البحر من غرق أو انقلاب قوارب الصيد التقليدي المسجلة في ميناء مدينة الحسيمة، وهي الحوادث التي تتكرر كل شهر من أجل صيد سمك "أبوسيف" أو صيد "التون" الذي يتطلب بالنسبة لهذه القوارب اجتياز أميال بحرية مهمة للوصول لمصايدها في أعالي البحر.