الجمعة 21 فبراير 2020
كتاب الرأي

منعم وحتي : فيدرالية اليسار الديمقراطي تطرح تصورها للتنمية بالمغرب

منعم وحتي : فيدرالية اليسار الديمقراطي تطرح تصورها للتنمية بالمغرب منعم وحتي
فيما يخص حضور فيدرالية اليسار الديمقراطي لعرض تصورها للتنمية بالمغرب، فقد نتناقش في الشكل، لكن الأساسي أن تعرض ما يجب أن يقال وبالجرأة اللازمة وبنفس الصراحة التي ألفها فينا الشعب المغربي :
- المدخل سياسي بطرح الديمقراطية والمسألة الدستورية وفق الانسجام مع الموقف السابق للفيدرالية الذي قاطع الدستور، لكنه لا يلغي طرح برنامجنا بتمفصل القضايا الجزئية بالاستراتيجية.
- تم الوضوح في طرح أن نموذج الملكية التنفيذية الحالي، لا يستجيب للتنمية المرجوة، والفيدرالية تطرح بكل تدقيق، الملكية البرلمانية في شكل الدولة. 
- تم تدقيق رؤيتنا الاقتصادية والاجتماعية ليس بلغة الشعارات بل بالبرامج التنموية التي أداتها و منتهاها التوزيع العادل للثروة وتراكم تنميتها.  
- وتقدمت الفيدرالية بتصورها الواضح حول ثقافة تنويرية تأخذ في عمقها البعد البيئي والثورة الرقمية، والتنوع الذي يطور العيش المشترك، برافعات شباب ونساء الوطن. 
- والفيدرالية كانت في قمة شفافية الدفاع عن تصورها الذي يربط التنمية بالحقوق والحريات، والكف عن الاعتقالات التي تمس حق التعبير، وإلزامية إطلاق سراح معتقلي الحراك والرأي. 
- كما كانت الفيدرالية دقيقة في مساءلة اللجنة ذاتها وضمانات تفعيل توصياتها، قراءةً لتجارب اللجان السابقة التي بقيت توصياتها حبرا على ورق. 
- بكل الجرأة المعهودة، الفيدرالية طرحت تغول الفساد والاستبداد ككابح للتنمية، ليس لإسقاط صغار المافيات الصغرى فقط، بل بمواجهة الفساد المهيكل في السلطة المركزية وكبار أخطبوطات الدولة المخزنية. 
وسنتقاسم ما طرحنا، لأن أهم نقطة مركزية في مشروعنا الذي وضعنا هو فتح النقاش العمومي لكي يلزمنا تنفيذه، حتى لا يبقى المشروع حبيس أيادٍ معينة بدوالب الدولة المركزية.