الأحد 25 أكتوبر 2020
مجتمع

اتحاديو أكادير يطرحون هذه الحلول لتجاوز أزمة الحزب والمدينة

اتحاديو أكادير يطرحون هذه الحلول لتجاوز أزمة الحزب والمدينة إدريس لشكر
أكد بلاغ مكتب الفرع بمدينة أكادير، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، أنه يدعم "التغيير الإيجابي الذي عرفه حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمدينة أكادير منذ انتخاب مكتب الفرع الحزبي الحالي يوم 09 ماي 2019 "، مستحضرا في هذا السياق تقوية "الدينامية الجديدة التي يعرفها الحزب جهويا منذ انعقاد المجلس الجهوي التنظيمي لجهة سوس ماسة في 24 نونبر 2019 ، وتنفيذا لما أتفق عليه أعضاء المكتب في اجتماعهم يومه الخميس 2 يناير 2020". حيث أعلن البلاغ عن :
ـ مطالبته من "أجل تجاوز الأزمة التي يعيشها حزبنا بعقد مؤتمر استثنائي مستعجل يجمع كل الاتحاديات والاتحاديين بعيدا عن كل الممارسات التي أوصلتنا إلى الوضع الحالي".
ـ تثمينه "المجهود التنظيمي المنجز على المستوى الجهوي والإقليمي" داعيا إلى " تسريع وثيرته حتى يستكمل تجديد ما تبقى من مكاتب الفروع قبل نهاية شهر فبراير 2020".
وفي سياق متصل تبنى فرع أكادير لحزب الاتحاد الاشتراكي " خلاصات البيان الصادر عن الاجتماع الجهوي التنسيقي المنعقد يوم 29 دجنبر 2019 خاصة موقفه من المناظرة الأولى المنعقدة بأكادير حول الجهوية المتقدمة والتي فعلا جاءت مخالفة للانتظارات وبعيدة عن تجسيد معاني الجهوية المتقدمة المنصوص عليها دستوريا".
ولم يفت نفس البلاغ أن يوجه دعوته لساكنة أكادير إلى " الوحدة من أجل إنقاذ مدينة الانبعاث من الفوضى والعبث اللذان تعيشهما بسبب ارتجالية المجلس الجماعي الحالي."
وأعلن بلاغ الاتحاد الاشتراكي بأكادير عن " مساندته وتنويهه بكل مبادرات المجتمع المدني خاصة تلك التي تساهم في تنمية الوعي الحقوقي والسياسي وتعمل على تفعيل الحقوق الدستورية للمواطنين".