الأربعاء 19 فبراير 2020
رياضة

جرسيف.. "المواهب" تجربة كروية تنال إعجاب أطر نادي الجيش الملكي...

جرسيف.. "المواهب" تجربة كروية تنال إعجاب أطر نادي الجيش الملكي... صورة جماعية للمواهب الكروية

هي أول مدرسة كروية بالمواصفات العلمية والحديثة، تأسست في دجنبر 2012، جاءت كإجابة على مجموعة من الاختلالات التي كان يعرفها ميدان كرة القدم بشكل خاص والرياضة بإقليم جرسيف بشكل عام، تأسست على يد ثلة من المتخصصين يحملون شواهد تسلموها من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أو من الاتحاد الإفريقي، كونت وتكون مجموعة من أطفال وشباب إقليم يفتقد لمجموعة من مقومات الرياضة وكرة القدم علة وجه الخصوص، حاربها أعداء النجاح وخانها منعدمي الضمير، شارك صغارها وشبانها في عدد من المحافل الرياضية المحلية والجهوية والوطنية والدولية، هي بكل بساطة مدرسة المواهب لكرة القدم المنضوية تحت لواء جمعية المواهب للتنمية الرياضية.

 

هذا وكانت الانطلاقة من باب ملعب القرب السوسيو-رياضي مولاي رشيد، الذي لم يعد يصلح لممارسة كرة القدم، كما لم يعد يستجيب للعدد المتزايد للممارسين والمحبين للساحرة المستديرة، وبعد حصول المواهب على وسيلة نقل من مجلس عمالة جرسيف مشكورا، وبعد فك عقد الترخيص لحافلة خاصة "النقل المزدوج"، تمكنت الجمعية من إضافة وسيلة نقل أخرى من أجل الاستجابة لطلبات فلذات أكباد مواطني الإقليم الذين عبروا عن رغبتهم في المشاركة في اليوم الرياضي الذي احتضنه مركز التكوين التابع لنادي الجيش الملكي...

 

إن عددا من هؤلاء الأطفال الذين حالفهم الحظ لمشاركة مواهب جرسيف هذه التجربة الرائدة التي أطرها مختصون في المجال الكروي بمركز التكوين التابع لنادي الجيش الملكي، لم تر جفونهم النوم طوال ليلة كاملة من فرحة الرغبة في اكتشاف عالم آخر، كما لم يناموا طيلة الرحلة إلى العاصمة الرباط، حيث غلبت المشاعر والأحاسيس من شدة الفرح، الرغبة البيولوجية في النوم، وأنستهم تعب الرحلة لمسافة تزيد عن 360 كلم من قرية جرسيف إلى مدينة الرباط...

 

 

وجدت المواهب عبد الرحمان هلاوي في انتظارها، منسق هذا اللقاء الرياضي، رافق أطفالا جلهم لم يكن ليسعفه الحظ لمشاهدة ما شاهدوه لولا مبادرات جمعية المواهب للتنمية الرياضية غير المنتهية، يرى كل من تابعهم وهم يجوبون أروقة ضريح محمد الخامس ويشاهدون عظمة مآثر صومعة حسان، الفرحة العارمة في عيونهم وهم يكتشفون، وربما لأول مرة (بالنسبة لجلهم)، سحر جمال مدينة الرباط وجمال مرافق "مارينا" الذي يشبه إلى حد كبير ما يقف عليه العديد من زوار دول أوربا...

 

ورحبت أطر نادي الجيش الملكي بأطفال المواهب، استقبلوهم أحس استقبال، عبروا عن علو كعب النادي العسكري في التربية والتكوين والتأطير، كلمة للكاتب العام لجمعية الجيش الملكي الدكتور الطيب بناني التي ألقاها بهذه المناسبة باسم إدارة نادي الجيش الملكي وبحضور المدير التقني للنادي العسكري عبد الله الإدريسي والمسؤول الأول عن تأطير الفئات الصغرى بمدرسة الجيش الملكي ومديرها محمد حرير، رحب من خلالها بأطر وأعضاء المكتب المسير لجمعية المواهب للتنمية الرياضية؛ معبرا عن إعجابه بمبادرة المواهب ومصرحا بكونها تستحق كل التشجيع وكل الدعم، دون أن ينسى دور مثل هذه اللقاءات في تبادر الخبرات والتجارب بين المدارس الكروية أينما تواجدت ومهما كانت إمكانياتها المادية ومواردها البشرية، مؤكدا على ضرورة إعادة هذه الزيارة في القادم من الأيام...