الثلاثاء 26 مايو 2020
سياسة

خمريش: التهديد بالاستقالة من طرف وزراء البيجيدي تعبير عن الفشل وعن الجبن السياسي

خمريش: التهديد بالاستقالة من طرف وزراء البيجيدي تعبير عن الفشل وعن الجبن السياسي عز الدين خمريش وفي الإطارات بالتتالي: مصطفى الرميد، مصطفى الخلفي وعبد العزيز الرباح

طفت على المشهد السياسي المغربي ظاهرة أصبحت تميز المسؤولين بحزب العدالة والتنمية، وتتمثل في التلويح بالاستقالة، ويشهرها الرميد كل مرة دون أن يفعلها ويستقيل، وهو نفس ما قام به الوزراء الآخرون الداودي، الخلفي، الرباح...).

 

"أنفاس بريس" اتصلت بعز الدين خمريش، أستاذ التعليم العالي في العلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وطرحت عليه سؤال: هل التلويح بالاستقالة إعلان مسبق عن الفشل في المهمة والتنصل من المسؤولية؟ فكان جوابه كالتالي:

 

"أولا لابد من الإشارة إلى أن هذا الأسلوب هو تعبير عن الفشل في التدبير ونوع من الجبن السياسي، لأن مبدأ الاستقالة عند الوزراء، خاصة في الأنظمة الديمقراطية يكون بناء على مجموعة من الأسس الدستورية والموضوعية؛ وهي تكاد تصل إلى درجة الاعتراف بالخطأ والاعتذار للمواطن عن التقصير في أداء المهام الوزارية، كما حصل لوزير الطاقة الياباني الذي اعتذر للشعب الياباني عن الانقطاع الكهربائي لمدة خمس دقائق من خلال انحنائه لمدة خمس دقائق أمام المواطن الياباني؛ وهذا يتم عن مبدأ المواطنة والنضج السياسي.

 

أما بالنسبة لوزراء العدالة والتنمية في المغرب، فالتهديد بالاستقالة لا يعدو أن يكون مجرد فشل هؤلاء الوزراء في القيام بمهامهم وهو نوع من الجبن السياسي لأنه غير مبني على أساس دستوري وعلى أي أساس مبدئي؛ وبالتالي لا يكاد يكون سوى مجرد فرقعات سياسية يلوحون بها بين الفينة والأخرى من أجل تمويه المواطن المغربي عن الفشل الذريع الذي مني بها الحزب في تدبير الشأن العام الوطني وعدم التجاوب مع مطالب وقضايا المواطن المغربي. وأكاد أجزم القول بأن أسلوب التهديد بالاستقالة هو تعبير عن الفشل وعن الجبن السياسي وعدم القدرة على تحمل المسؤولية"...