الأربعاء 19 فبراير 2020
سياسة

أولاد الكلبة الشرسة التي استشهد بها بنكيران ينتفضون ضد مصّاص دماء المتقاعدين!! (مع فيديو)

أولاد الكلبة الشرسة التي استشهد بها بنكيران ينتفضون ضد مصّاص دماء المتقاعدين!! (مع فيديو) بنكيران يشبه نفسه بالكلبة الشرسة
حالة من الذعر والاستهجان والغضب بين معشر "الذئاب" و"الكلاب" بعد أن شبّه عبد الإله بنكيران نفسه -في آخر خرجاته المجنونة- بالذئبة الشرسة، قبل أن يستدرك ويشبّه نفسه بالكلبة الشرسة التي تدافع عن أبنائها. بنكيران الذي يستهويه القاموس الحيواني ويستشهد به في غير مقامه، تحرّش بالتماسيح والعفاريت، حتى الجن الأزرق لم يتركه في حاله سبيله.
 
لكنّ المثير حين يضرب الأمثلة بهذه الحيوانات في قاموسه الشعبوي لا يستعير من التمساح صلابته وقوته، ولا يأخذ من الكلب وفاءه وتضحيته، بل يحاول تشويه تلك الصفات "المثالية" التي زرعها الله في هذه الحيوانات. 
توظيف بنكيران "الحيواني" السلبي وإسقاطه على نفسه كي يرعب به خصومه، هو اعتداء على حقّ هذه الحيوانات، واستغلال خبيث لها للوصول إلى منفعة شخصية. لذا تطالب هذه الحيوانات برد الاعتبار بعد تلطيخ أسمائها ببنكيران الذي أصبح من أكبر رموز مصاصي دماء الشعب والمتقاعدين.
وتهدد الكلاب والذئاب والتماسيح، وهي الأكثر الحيوانات المتضررة التي أساء بنكيران إلى سمعتها، بالتصعيد وتنظيم مسيرة شعبية حاشدة ضد بنكيران الذي تمادى في الإساءة إليها وانتهاك حقوقها.