الأحد 29 مارس 2020
سياسة

رشيد حبابا : تعرضت للتهديد بسبب رفضي التسرع في الوحدة الإندماجية لفيدرالية اليسار

رشيد حبابا : تعرضت للتهديد بسبب رفضي التسرع في الوحدة الإندماجية لفيدرالية اليسار رشيد حبابا، عضو المجلس الوطني للحزب الإشتراكي الموحد
أكد رشيد حبابا عضو المجلس الوطني للحزب الإشتراكي الموحد في حوار مطول ينشر ضمن العدد المقبل من أسبوعية " الوطن الآن" أن وحدة اليسار تبقى خيارا استراتيجيا لبناء حزب يساري كبير فاعل في الساحة السياسية وقادر على تعديل موازين القوى في المشهد السياسي المغربي، لكن المناخ السائد في النقاش بشأن وحدة أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي يبقى غير صحي – يضيف محاورنا – ولا يخلو من ضغوطات كبيرة من أجل لي ذراع الحزب الإشتراكي الموحد من أجل الدخول في وحدة اندماجية بشكل متسرع من طرف كل حزبي الطليعة الديمقراطي الإشتراكي والمؤتمر الوطني الإتحادي، مقدما على سبيل المثال اللقاء المرتقب يوم غذ السبت 14 دجنبر 2019 لشبيبات فيدرالية اليسار الديمقراطي من أجل تأسيس هيئات اندماجية انتقالية من قبيل الهيئة التقريرية والهيئة التنفيذية، والأمانة العامة، في حين أن مؤتمر حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية الأخير وكذا لجنتها المركزية لم تناقش الوحدة الإندماجية مع شبيبة الحزبين، بل بالعكس فالمواقف التاريخية ل " حشدت" – يضيف محدثنا - كانت تصب في اتجاه النقاش العميق والتريث وإنضاج الشروط. كما تطرق القيادي في الحزب الإشتراكي الموحد إلى عقد مجموعة من اللجان المحلية لشبيبات الفيدرالية عبر ما أسماه " الكوكوط مينيت" من أجل الضغط على الحزب الإشتراكي الموحد لقبول الدخول في وحدة اندماجية بشكل متسرع عبر إصدار بيانات تؤكد من خلالها قبول الوحدة الإندماجية، مع العلم أن القرارات بهذا الشأن تبقى من اختصاص الهيئة التقريرية لفيدرالية اليسار الديمقراطي ومن اختصاص الهيئات التقريرية للأحزاب الثلاث، وأضاف حبابا أن الهاجس المتحكم في التسريع بالإندماج هو محطة 2021.
وفي سؤال لجريدة "أنفاس بريس" يتعلق عن ما اذا كانت مكونات فيدرالية اليسار الديمقراطي قج حضرت نفسها لمواجهة " نكسة انتخابية " جديدة قد تعصف بإندماج مكوناته المتسرع، أجاب حبابا : " هذا ما سبق لي أن عبرت منذ شهور، فبدل من بناء وحدة اندماجية بشكل متسرع ومواجهة انتكاسة انتخابية قد تتسبب في ضياع المشروع في الطريق، لابد من التحضير بشكل قوي لمحطة واحدة، إما التحضير بشكل قوي للإنتخابات أو التحضير بشكل قوي للمؤتمر الإندماجي، فلايمكن التحضير للمشروعين معا في ظرف زمني ضيق.." وبالتالي – يضيف حبابا – " فنحن نفضل التحضير بشكل جيد للإنتخابات، على أساس تقييم نتائجها بعد مرور الإنتخابات، ومن ثم المرور إلى الوحدة الإندماجية، وهو الرأي الذي يرفضه البعض الذي يرى أنه لابد من الوحدة الإندماجية قبل خوض الإنتخابات المقبلة.
كما تطرق حبابا إلى معاناة الداعين إلى التريث في الوحدة الإندماجية من " التخوين" من طرف المنتمين لحزبي الطليعة الديمقراطي الإشتراكي والمؤتمر الوطني الإتحادي، مضيفا بأنه تعرض إلى التهجم على شخصه وتهديده في سلامته البدنية من طرف بعض مناضلي المؤتمر الوطني الإتحادي مباشرة بعد تعبيره عن موقفه في الجمع العام الأخير لشبيبات فيدرالية اليسار الديمقراطي بالدار البيضاء.

 
تفاصيل أخرى حول هذا الموضوع، ضمن العدد المقبل من أسبوعية " الوطن الآن"