الأحد 26 يناير 2020
خارج الحدود

جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر تحتضن أكبر جناح للتمور من 6 دول عربية

جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر تحتضن أكبر جناح للتمور من 6 دول عربية عبد الوهاب زايد يتوسط كلا من منصور بن زايد (يمينا) ونهيان مبارك آل نهيان
تعمل جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وضمن أهدافها الاستراتيجية على تطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الوطني والدولي عبر إطلاق وتبني عدد من البرامج والمشاريع التي من شأنها تنمية البنية التحتية للقطاع وتشجيع المزارعين والباحثين والمهتمين بالقطاع الزراعي ونخيل التمر وتحفيزهم على الإبداع والابتكار والتميز وبث روح المنافسة الشريفة للارتقاء بهذا القطاع.
وفي هذا الإطار أكد الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، في تصريح صحفي إثر مشاركة الأمانة العامة للجائزة للمرة الثالثة في معرض "فوود افريكا" 2019 بالقاهرة، بصفتها شريك استراتيجي في تنظيم معرض "تمور افريقيا" المرافق لمعرض "فوود افريكا" حيث قامت برعاية أكبر جناح "pavilion" مخصص للتمور في المعرض يضم 14 مشارك من كبار مزارعي ومنتجي التمور العرب يمثلون 6 دول عربية هي (المملكة الأردنية الهاشمية، جمهورية السودان، جمهورية الجزائر، الجمهورية التونسية، جمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة)، وهذا ما دأبت عليه الجائزة منذ تأسيسها بأن تقوم بدعم وتطوير وخلق البيئة الحاضنة لتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور. حتى أصبحت أكبر منصة دولية لتبادل الخبرات ونقل المعرفة بين جهات الاختصاص العاملة في زراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور في القطاع الحكومي وشركات القطاع الخاص والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني.
 

وأضاف أمين عام الجائزة بأن صناعة التمور على المستوى العربي أخذت بالنهوض خلال السنوات الخمس الأخيرة على وجه الخصوص بعدما انطلقت قافلة مهرجانات التمور العربية في كل من المملكة المغربية وجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان، والمملكة الأردنية الهاشمية. بتوجيهات ودعم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومتابعة الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء الجائزة، فقد ساهمت تلك المهرجانات بارتفاع سمعة التمور العربية في أسواق التمور العالمية وزادت نسبة تصدير التمور العربية للأسواق العالمية، ما دفع عديد من رجال الأعمال والمستثمرين إلى إنشاء مصانع جديدة لتلبية نمو الطلب المتزايد على التمور العربية. وهذا بدوره ساهم في تعزيز الاقتصاد الوطني للدول المنتجة والمصنعة للتمور، وقد ظهر ذلك جلياً في ارتفاع صادرات تلك الدول من التمور وانخفاض كمية التمور المستوردة قياساً مع السنوات السابقة.
وفي هذا الاطار أوضحت داليا قابيل، نائب المدير العام لشركة كونسبت - الشركة المنظمة للمعرض - أن معرض "فوود أفريكا" في دورته لعام 2019 يضم العديد من الفعاليات المصاحبة للمعرض حيث ستعقد حوالي 11 جلسة نقاشية بمشاركة عدد كبير من رجال الأعمال والخبراء المحليين والدوليين المتخصصين في مجالات الغذاء والتعبئة والتغليف والصناعات الهندسية والكيماوية للتحاور حول مستقبل التصنيع الغذائي وتطورات صناعة التعبئة والتغليف وتعزيز الجهود من أجل الغذاء والحد من النفايات وإدارتها، فضلاً عن جلسات خاصة حول صناعة التمور في افريقيا بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، ومستقبل صناعة الأسماك في مصر ودور الجهات المانحة والمساعدات التقنية في تطوير قطاع التصنيع الغذائي.