الثلاثاء 11 أغسطس 2020
منبر أنفاس

فتحي محمد:التدبير بتاء التأنيث..المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة كمثال

فتحي محمد:التدبير بتاء التأنيث..المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة كمثال فتحي محمد
من لم يلج منذ مدة فضاء المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة (CPR  سابقا) سيفاجئ بتغيير جوهري في مشهد فضائه العام من حيث تنظيم دخول الزوار واستقبالهم اللبق من طرف حراس الأمن وتعامل أطقم الإدارة والاهم من كل ذلك هو ما طرأ على ساحاته وجنباته التي كانت عبارة عن فضاء تنمو فيه الأعشاب والحشائش بشكل عشوائي وتعم أركانه النفايات والأوراق والأكياس البلاستيكية ، مجهود كبير يبذل الآن لتجويد المشهد العام لهذه المؤسسة والفضل يرجع حسب ما يبدو للمديرة الجديدة التي وضعت لمسة جميلة على هذا المركز الذي يحوي حوالي 800 طالبة وطالبة من الأساتذة المتعاقدين الجدد في طور التكوين . ورغم نقص في الحصيص الإداري فان الجميع يعمل لرقي المؤسسة وبالخصوص هذه المديرة الجديدة التي تجدها منهمكة في عملها إلى ساعات متأخرة حسب ما أدلى به لنا أحد حراس الأمن .
ويبدو كذلك أن المدير الجهوي يقدم كل الدعم والمساعدة لها لما لمس فيها وفي الطاقم المساعد لها من جدية  ومثابرة في العمل.
نتأكد يوم عن يوم نحن في فيدرالية جمعيات الأحياء السكنية أن العامل الذاتي والمجهود الشخصي لبعض المسؤولين يمكنه أن تكون له نتائج فورية وان التكاسل والروتين وتحميل الآخر كامل المسؤولية تكون له دائما نتائج سلبية ولنا في بعض المؤسسات التي زرناها اكبر دليل على هذا القول.
تحية إذن لكل الطاقم المشرف على هذا المركز مدبرين وعمال وحراس وطلبة من اجل المزيد من تجويد هذه المؤسسة.