الأربعاء 12 أغسطس 2020
مجتمع

ضحايا مشروع "باب دارنا" في رسالة للديوان الملكي: لقد انسدت الرؤى أمامنا ونحس بظلم كبير

ضحايا مشروع "باب دارنا" في رسالة للديوان الملكي: لقد انسدت الرؤى أمامنا ونحس بظلم كبير جانب من احتجاجات ضحايا مشروع "باب دارنا"

رفع ضحايا مشروع "باب دارنا"، رسالة إلى الديوان الملكي، على خلفية أكبر عملية نصب وسطو على اموالهم التي دفعوها كتسبيقات لاقتناء عقارات في طور البناء، عبارة عن شقق وفيلات في الدار البيضاء والمحمدية.

 

وناشد الضحايا في الرسالة التي تتوفر جريدة "انفاس بريس" على نسخة منها، الملك محمد السادس، لإعطاء تعليماته من أجل "فتح تحقيق نزيه مع كل من ثبت تورطه في هذه القضية بكل صرامة، والاستماع لهم واعتقال كل المتورطين بدون استثناء، والحجز على ممتلكات مالك الشركة وشركائه واسترجاع الاموال التي قام بتهريبها، مع إعطاء الأوامر للحكومة بإيلاء الاهتمام اللازم لهذا الملف"، يقول الضحايا الذين من بينهم قطاع واسع من افراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

 

واستعرض المتضررون في هذه الرسالة حيثيات تعرضهم لعملية نصب كبيرة من طرف مالك الشركة المعتقل على خلفية التحقيق معه أمام المحكمة الزجرية لعين السبع منذ أسبوع، حيث بلغ عدد الضحايا 800 متضرر وقام بالسطو على ملايير السنتيمات.

 

وعلمت جريدة "انفاس بريس" أن قاضية التحقيق تستمع يوميا لعشرات الضحايا في المشاريع السكنية التي تم الوعد بإنجازها ضمن مشاريع "باب دارنا"، كما تم ذكر الموثق موهوب ضمن شكايات المتضررين وكذا المسؤول المالي عن الشركة، وهو ما يجعل هذا الملف يفجر قضية كبيرة تتعلق بالنصب العقاري، حيث من المنتظر أن تسفر التحقيقات القضائية عن سقوط كل المتواطئين في هذا الملف، الذي ليس له انعكاس مادي على المتضررين، بل انعكاسات اجتماعية ونفسية، حيث اصبح التشرد يهدد عددا منهم بعد أن "دفعوا مال جوفهم" في مشاريع سكنية على التراب، وقد تراوحت الدفعات الأولية بين 150 ألف درهم ومليون درهم، حسب طبيعة المشاريع.

 

تفاصيل أوفى ضمن العدد المقبل من جريدة "الوطن الآن"