الخميس 12 ديسمبر 2019
اقتصاد

أبوظبي تحتضن الدورة 10 لمعرض سيال الشرق الأوسط الرائد في التغذية

أبوظبي تحتضن الدورة 10 لمعرض سيال الشرق الأوسط  الرائد في التغذية مشهد لمعرض أبو ظبي في دورة سابقة
تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، ورئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزارعة والسلامة الغذائية، يستعد مركز أبوظبي الوطني للمعارض المعروف اختصارا "بادتيك" لإطلاق الدورة العاشرة لمعرض سيال الشرق الأوسط 2019 وكذلك معرض أبوظبي للتمور، وذلك في الفترة بين 9 إلى 11 دجنبر 2019 ويعتبر معرض سيال الشرق الأوسط بمثابة المعرض السنوي الرائد في مجال الأغذية، والمشروبات، والضيافة الذي يقام في أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة منذ تسع سنوات.
هذا، ومن المقرر أن يستقطب الحدث الذي تنظمه هيئة الزراعة والسلامة الغذائية، وتخصصه لقضايا الأمن الغذائي أن يضم في منطقة التكنولوجيا الزراعية، لهذا العام 15 رواق من كافة أنحاء العالم التي ما زالت في المرحلة النظرية أو التجريبية؛ وذلك بهدف مساعدة ابتكارات المبتكرين زراعيا وإيجاد المستثمرين المناسبين؛ لإطلاق منتجاتهم تجاريا.
وفي هذا السياق؛ أكد ناصر محمد الجنيبي، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالنيابة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في أبوظبي؛ للإعلان عن تفاصيل المعرض، أن الهيئة تعمل على تعزيز التنمية الزارعية والغذائية المستدامة، ودعم مظلة الأمن الغذائي على مستوى الدولة، إضافة إلى خلق شراكة حقيقية مع القطاع الخاص وتحفيزه على ضخ المزيد من الاستثمارات في مجال الزراعة وإنتاج الغذاء والصناعات الغذائية، مشيرا بأن قطاع الزراعة وإنتاج الغذاء،يضم ابتكارات لم يسبق تسويقها
وأن الدورة الحالية تركز على قضايا الابتكار في الزراعة وعرضها في أي مكان في العالم، مؤكدا في الوقت نفسه على أن توطين التقنيات الحديثة في الزارعة ينسجم مع تطلعات القيادة لجعل أبوظبي مركزا للابتكار الزراعي في البيئات الصحراوية
ومن جهة أخرى، أعلنت أبوظبي الوطني للمعارض -أدنيك- عن استكمالها الاستعدادات اللازمة لإطلاق الدورة العاشرة التي تعد الدورة الأكبر في تاريخ المعرض حيث يتوقع حضور 21 ألف خبير ومتخصص في قطاع الضيافة، فيما ارتفع عدد الشركات
العارضة لأكثر من 1143 شركة مقارنة بدورة العام الماضي، وبنسبة نمو بلغت 5 % في حين ارتفع عدد الدول المشاركة ليصل إلى 50 دولة.
وقال خليفة القبيسي، المدير التنفيذي التجاري لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض ومجموعة الشركات التابعة لها، خلال نفس المؤتمر الصحفي بأن المعرض شهد منذ انطلاقته الأولى في عام 2010 إبرام صفقات تجاوزت قيمتها 34 مليار درهم اماراتي، وشاركت به 7 آلف و600 جهة عارضة و154 ألف خبير ومتخصص من كافة أنحاء العالم..
بينما أكد هلال الهاملي نائب مدير غرفة تجارة وصناعة أبوظبي من جهته، أن المعرض بما حققه منذ بدايته ساهم في اقتصاد إمارة أبو ظبي، بفضل استقطابه لآلاف الشركات المحلية والعالمية العارضة، مما يدل على أن قطاع الصناعات الغذائية يشكل ثاني أكبر القطاعات الاقتصادية بدولة الإمارات.