الأربعاء 2 ديسمبر 2020
مجتمع

تيزنيت: ما هي الأسباب التي قلصت من عدد الناجحين في امتحانات الكتابي بمديرية التعليم؟

تيزنيت: ما هي الأسباب التي قلصت من عدد الناجحين في امتحانات الكتابي بمديرية التعليم؟ صورة واجهة مديرية التعليم بتيزنيت

استغرب المترشحين الذين اجتازوا امتحان التباري حول المناصب المرتبطة بالشطر الخاص بالتعليم الابتدائي مزدوج بمديرية التعليم بمدينة تيزنيت (استغربوا) للنتائج المعلنة والتي لم تصل بالكاد لنسبة 16%  من مجموع المتبارين الذين وصل عددهم إلى 405 مرشح ومرشحة.

وعلمت جريدة "أنفاس بريس" أن الخصاص بمديرية تيزنيت المتبارى في شأنه بالشطر الخاص بالتعليم الابتدائي مزدوج لم يتعدى ( 18) منصبا، في حين بلغ عدد المترشحين (405) اجتازوا المباراة بمركز المسيرة الخضراء بمدينة تيزنيت.

نتائج امتحان الكتابي كانت "مخيبة لآمال المتبارين" حسب العديد من المصادر، حيث لم ينجح من مجموع المترشحين 405 سوى 25 مترشح فقط.

الناجحون (25) هم الذين سيجتازون المقابلات الشفوية لاختيار( 18) أستاذا لمزاولة مهنة التدريس بالتعليم الابتدائي مزدوج بمديرية التعليم بتيزنيت.

في هذا السياق  تسائل العديد من المترشحين عن الأسباب التي جعلت نتائج امتحان الكتابي تتراجع بهذا الرقم المخجل وتطرح أكثر من علامة استفهام، علما أنه في مثل هذه "الامتحانات" عادة ما ينجح نصف العدد في الاختبار الكتابي ليجتازوا المقابلات الشفوية.

وكيف تم اختيار 25 من أصل 405 مترشح؟ وما مصداقية المقابلات الشفوية التي سيجتازها 25 مترشحا فقط لانتقاء 18 أستاذا؟.