الأحد 31 مايو 2020
جالية

الإسلاموفوبيا ونداءات الكراهية تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا

الإسلاموفوبيا ونداءات الكراهية تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا المحجوزات التي ضبطتها الشرطة الإيطالية لدى العصابة الإرهابية

تمكنت الشرطة الإيطالية، في عملية استباقية، مساء يوم الثلاثاء 12 نونبر 2019، بمدينة فلورنسا بإيطاليا، من إحباط عملية إرهابية كانت ستستهدف أحد المساجد بضواحي مدينة سيينا. وحسب ما نشر في جريدة La repubblica فقد قامت الشرطة بالتحقيق مع 12 مشتبه واعتقال رجل ستيني وابنه الذي يبلغ من العمر 22 سنة.

 

هذا وقد ضبط بحوزة المجموعة الإرهابية، التابعة لليمين المتطرف، أنواع مختلفة من الأسلحة ورشاشات وقنابل ضخمة كانوا ينوون استخدامها لمهاجمة المسلمين داخل المساجد؛ ويرجع الفضل إلى الشرطة الإيطالية ويقظتها في تجنيب مسلمي إيطاليا من مجزرة حقيقية .

 

وقد عرفت أوروبا عموما، وإيطاليا على وجه الخصوص، في الآونة الأخيرة تناميا غير مسبوق لليمين المتطرف وارتفاعا لأصوات الإسلاموفوبيا ونداءات تدعو للكراهية في أكثر من مناسبة .

 

وعبر عدد من أفراد الجالية المسلمة على مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم لما يحدث؛ وأبدوا عن شعورهم بالذعر والخوف على مستقبلهم ومستقبل أبنائهم، ومستقبل إيطاليا التي يريدون العيش فيها في سلم وسلام في احترام تام لمعتقدات وقوانين البلد المضيف .

 

هذا ونوه عدد كبير من أفراد الجالية المسلمة بالخطوات الاستباقية والمجهودات الكبيرة التي تقوم بها المؤسسات الأمنية، فيما يخص محاربة الإرهاب والتطرف.

 

وللإشارة فإن إيطاليا لم تتعرض لأي عمل إرهابي.