الجمعة 13 ديسمبر 2019
مجتمع

لماذا استاء القاضي العياسي من نقيب المحامين بمكناس؟

لماذا استاء القاضي العياسي من نقيب المحامين بمكناس؟ عبد الحق العياسي رئيس الودادية الحسنية للقضاة
عبر المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدائرة الاستئنافية بمكناس عن استيائه الشديد من بعض عبارات المنشور رقم 24 وصياغته الموقع من قبل الأستاذ البقالي نقيب هيأة المحامين بمكناس، "لما تحمله بين طياتها من تدخل غير مقبول في عمل مؤسسة رئيس المحكمة الابتدائية، وضربا في العمق لاختصاصاتها ومحاولة لممارسة رقابة على عمل المسؤولين القضائيين والقضاة"، حسب ما ورد في بلاغ الودادية التي يترأسها الأستاذ العياسي.
وعبر البلاغ ذاته عن "رفضه القاطع لمضامين المنشور التي تجسد ضربا لمبدأ استقلال السلطة القضائية وتوحي بصدورها عن جهة عليا تملي طلبات وتحدد أجلا لتتبع تنفيذها القضائي، خاصة في ظل التغييب التام لوجهة نظر المسؤول القضائي التي أبداها بخصوص بعض النقاط المثارة في الاجتماع المذكور- وهو ما يشكل، حسب البلاغ، تجاوزا للحد الفاصل بين المؤسسات وحدود التعاون بينها ومن شأنه التأثير على الاحترام المتبادل الذي يجب أن يسود بين مكونات العدالة".
يذكر أن الاجتماع المذكور المنعقد مؤخرا بمكتب رئيس المحكمة الابتدائية بمكناس، تم بطلب من هيئة المحامين لبحث الإشكاليات التي تواجههم بمناسبة ممارستهم لمهامهم داخل حرم المحكمة أو خارجها.
من جهته آخذ الأستاذ عبد الرزاق الحباري، عضو المكتب التنفيذي لنادي قضاة المغرب، رئيس المحكمة 
إن صح مضمون بلاغ هيأة المحامين بمكناس، فاللوم ليس على مجلسها، وإنما على مؤسسة الرئيس التي الذي التزم بتنفيذ طلبات مجلس المحامين بما اعتبرها "تنطوي عليه من مساس وتأثير على: أولا، عمل السلطة القضائية. ثانيا، بمؤسسة الجمعية العمومية. ثالثا، مؤسسة الرئيس نفسها".